Cover

توأم المختار: مشروع سلسلة قصصية عربية مشتركة

فعالية “توأم المختار” هي إحدى فعاليات نقابة المانجاكا العرب للمؤلفين، لإعداد سلسلة قصص، منطلقة من شخصيات محددة وموصوفة بدقة، أبطالها عائشة وعلي المختار، وتصاحب تلك القصص رسومات بطريقة مشابهة للروايات الخفيفة اليابانية.


أهداف المشروع

  • تشجيع الكتّاب الشباب على كتابة القصص بأسلوب شيّق من وحي الثقافة العربية، لا يقل حماسة وتأثيرا عن النمط السائد في روايات الأنمي اليابانية والعالمية، المنتشرة بكثرة في الأوساط العربية الشبابية.
  • توفير فرص ذهبية للمؤلفين لشحذ أقلامهم، وصقل مهاراتهم وأساليبهم الكتابية، ودخول عالم النشر، بطريقة ابداعية تعاونية فريدة، تفتح لهم الآفاق المستقبلية، بإذن الله.
  • إثراء المكتبة العربية بأعمال شيقة هادفة، بالاستفادة من تجربة عالمية سابقة، حققت نجاحا كبيرا على مدار سنوات طويلة، وسيتم في الأسفل التطرق إلى تفاصيلها، ومن ثم عرض طريقة تطبيقها في العالم العربي، بإذن الله.

عرض لتجربة عالمية ناجحة في هذا المجال

في عام 1926 م ابتكر (ادورد ستريتمير) شخصيات خيالية مناسبة لقصص موجهة للفتيان والمراهقين، بحيث تدور حولهم أحداث ومغامرات كثيرة يمكن سردها في قصص متسلسلة، وأطلق على السلسة الاولى وهي موجهة للأولاد اسم (The Hardy Boys) أبطالها الأخوان فرانك وجو، ثم قام بكتابة الخطوط العريضة للأحداث المحيطة بهما كطبيعة العلاقة بينهما وصفاتهما، وعائلتهما، وطبيعة عمل والدهما، ومن هم أصدقاؤهم، الخ.

وأطلق على السلسلة الثانية – وهي للبنات – اسم (نانسي درو،) وقام بكتابة الخطوط العريضة لبطلة السلسلة نانسي كما فعل مع الاخوين هاردي.

وبعد ذلك قام باستئجار الكتّاب، لكتابة هذه القصص تحت الاسم المستعار الموحّد (فرانكلين ديكسون) لسلسلة الاخوين هاردي أو (الأولاد الأقوياء) بحسب بعض الترجمات، واسم (كارولين كين) لسلسلة نانسي، بحيث يقوم كل كاتب بكتابة قصة من هذه السلسة بناء على الخطوط العريضة، مقابل أجرة متفق عليها.

يُطلق على من يعمل في كتابة هذه القصص اسم “الكاتب المستعار”، أو “الكاتب الشبح” بالترجمة الحرفية للكلمة (Ghost Writer) والجدير بالذكر أن سلسلة الأخوين هاردي الأصلية بقيت مستمرة لقرابة ثمانية عقود حتى عام 2005، ثمّ ظهر الأخوان في سلسلة جديدة بعد ذلك حتى عام 2012، ومن ثم استبدلت بسلسلة أخرى عام 2013.

وبالطبع تمت ترجمة هذه القصص للغات كثيرة منها اليابانية، حيث قامت إحدى الجامعات اليابانية بإدراج 21 قصة من هذه السلسلة في قائمة القراءة، لطلبة السنة الأولى فيها عام 1990م.

يمكنك قراءة المزيد حول هذه السلسلة في على ويكيبيديا. (عربيإنجليزي.)


فكرة المشروع وطريقة تطبيقه

أولاً : بداية سنعتمد سلسلة بعنوان ” توأم المختار،” نحدد فيها الخطوط العريضة لأبطال القصة، صفاتهما، نشأتهما، وطبيعة العلاقات حولهما، الخ، بحيث يتم بناء القصص بالاعتماد على هذه المعلومات الأساسية الموحدة.

ثانياً : أي مؤلف يرغب بالاشتراك في هذه السلسلة، فعليه قراءة التفاصيل الواردة حول الشخصيات، وطبيعة عالمهم، ومن ثم تعبئة هذا النموذج.

ثالثاً : ستتولى نقابة المانجاكا العرب عرض الأعمال الفائزة على دور النشر- بإذن الله- وذلك بعد مراجعتها وعرضها على هيئة التحرير في النقابة، وسيتم ذكر اسم المؤلف الأصلي للقصة، إن شاء الله.

على خلاف سلسلة الأخوين هاردي فنحن سنتجنب النشر تحت اسم مستعار موحّد.

رابعاً : سنحرص على أن يكون للمؤلف نسبة من أرباح المبيعات بإذن الله، علما بأن دور النشر عندما تتولى طباعة الأعمال على حسابها، وتتولى تسويقها- في حال أعجبها العمل- فإنها تتأخر بمنح المؤلفين أي أرباح، وقد لا يحدث ذلك إلا بعد فترة طويلة.

خامساً : مرحلة إعلان مسابقة للرسامين لتصميم الشخصيات. وقد تمّ اعلان مسابقة لاعتماد تصماميم للشخصيات الرئيسية على مجموعة النقابة على الفيسبوك. وبإذن اللّه سيتم اتخاذ التصميمات الفائزة لتلك الشخصيات في الرسومات التي تُرفق مع الكتاب، وسيتم إن شاء الله الحفاظ على حقوق الرسّامين المؤلفين.


شخصيات سلسلة توأم المختار

أبطالها الرئيسان: التوأم

عائشة محمد المختار (15 عام) طالبة في بداية المرحلة الثانوية في مدرسة الزهراء الخاصة، ألحقها والدها نزولا عند رغبتها في معهد للفنون الجميلة لتطوير موهبتها في الرسم

علي محمد المختار (15 عام) طالب في مدارس الفلاح النموذجية، يُلحقه والده في حلقة التحفيظ التابعة لجامع أبو بكر الصديق رضي الله عنه، لعله يخفف من جلوسه المتواصل أمام الألعاب الحاسوبية. وهناك يكوّن مع أصدقائه مجموعة أسموها “الأُسود.

والدهم: محمد المختار من ليبيا، أمه مصرية وجدّته لأبيه تونسية، أستاذ جامعي في مكة المكرمة. والدتهم: فاطمة الخطيب، من سوريا وأمها لبنانية من أصل تركي ، أستاذة جامعية في قسم الطالبات في مكة

لمحة عن حياتهم:

وُلِد التوأم في بغداد أثناء تحضير والدهم لدرجة الدكتوراه في الفيزياء، حيثُ التقى والدتهم هناك أول مرة، والتي كانت مبتعثة لدراسة الرياضيات في بغداد أيضاً.

عد أن يبلغ التوأمين أربع أعوام تنتقل العائلة للعيش في مكة المكرمة، وهناك يستأجرون شقة في عمارة يُقيم بها صديق الوالد؛ المهندس الفلسطيني ذو الجنسية الأردنية عمر المقدسي.

اعتادت العائلة السفر في الإجازات الصيفية إلى ليبيا (حيث تقيم عائلة والدهم،) وسوريا (حيث تقيم عائلة والدتهم،) وأحيانا إلى مصر وتركيا، وفي الإجازات النصفية القصيرة قد يسافرون إلى قطر، لزيارة خالتهم التي تقيم هناك، خاصة إذا كانت جدتهم لأمهم في ضيافتها، أو الإمارات لزيارة عمّهم.

كما أنهم يستقبلون في مواسم الحج والعمرة العديد من الأقرباء والمعارف والأصدقاء في منزلهم، من مختلف البلدان.

أقربائهم:

جدّهم (أحمد) وجدّتهم (هناء) لأمهم يعيشون في سوريا مع خالهم الكبير (مصعب)، أما خالهم الاصغر (عمار) فيعيش في لبنان، ولديهم خالتين واحدة (سهى) تقيم في قطر، والثانية (سعاد) في تركيا.

أما جدّهم (علي) وجدّتهم (سهيلة) لأبيهم فيعيشون في ليبيا مع اثنين من أعمامهم (هادي ومهند)، في حين أن عمهم الثالث (حسن) يقيم في الإمارات، ولديهم عمتان أحداهما (هادية) تعيش في مصر مع زوجها المصري، والثانية (هالة) في تونس.

أصدقائهم:

أصدقاء عائشة:

1- فاطمة عمر المقدسي (16 عام) طالبة في مدرسة الزهراء الخاصة، فلسطينية تحمل الجنسية الأردنية.

الابنة البكر للمهندس عمر المقدسي، ولدت في بغداد وبعد أن بلغت عام واحد، انتقلت عائلتها إلى مكة حيث زاول والدها عمله هناك بصفته مهندس كهرباء، وبعد أن انتقلت عائلة الأستاذ محمد المختار (صديق والدها في بغداد،) إلى مكة وتأجروا الشقة المجاورة لهم بناء على اقتراح والدها، أصبحت عائشة المختار من صديقاتها المقرّبات رغم أنها تصغرها بعام.

ووالدتها هدى الغزّي ربة منزل رغم أنها حاصلة على شهادة في الكيمياء الحيوية، لكنها فضّلت تفريغ وقتها كله للتربية، صارمة جدا في قوانيها، وتحب النظام والترتيب إلى أبعد حد، مما جعل ذلك ينعكس تلقائيا في تصرفات فاطمة، تحب سرد الأحاديث والقصص، خاصة المتعلقة بالمسجد الأقصى، وما يتعلق بزيارتها له في الإجازات السنوية.

إخوتها: حفصة ( 21 عام) تدرس في كلية الطب- الجامعة الاردنية، الحارث (15 عام)، البراء (7 أعوام.)

2- سلمى فيصل عثمان (15 عام) من السودان. تحب البحث والمناقشة ولها آراء فلسفية كثيرة في مختلف المجالات، كما أن لها كتابات فكرية عميقة رغم سنها الصغير.

طالبة في مدرسة الزهراء الخاصة وصديقة عائشة المقربة هناك. والدها الطبيب فيصل عثمان، استشاري معروف في الطب الباطني، ووالدتها رفقة صالح طبيبة أسنان. أخوها الوحيد: عبد الرحمن (14 عام.)

3- مريم معاذ المدني (15 عام) مدرسة ثانوية حكومية من السعودية. صديقة عائشة المفضلة في معهد الفنون الجميلة، والدها معاذ المدني عقيد في هيئة مكافحة المخدرات، ووالدتها آسيا خان باكستانية الأصل ومعلمة لغة انجليزية في مدرسة المنارات. لديها أخت وحيدة صغيرة، هند (5 سنوات.)

تحب الرسم وتحلم بأن تصبح مانجاكا محترفة.

4-نورة وهيب الجزائري (14 عام،) جزائرية.

كانت تقيم في الكويت قبل أن تنتقل عائلتها للسكن في مكة مؤخرا، حيث أقاموا في العمارة السكنية نفسها التي تقيم فيها عائشة فأصبحت صديقة لها ولفاطمة.

هي الآن طالبة في مدرسة المنارات. والدها وهيب مهندس مدني، ووالدتها بديعة مغربي، مغربية الأصل، لديها الكثير من الأعمال التطوعية، وهي طاهية ماهرة، وتجيد صنع الحلويات التي تشارك بها دائما في البازارات الخيرية التي يذهب ريعها للفقراء والمحتاجين، تقوم بإعطاء دروس خاصة في اللغة الفرنسية لمن يطلب منها ذلك.

إخوتها: نهلة ( 25 عام) متزوجة وتقيم مع زوجها في البحرين، عادل (23 عام) يدرس الهندسة الكيميائية في جامعة ألمانية، عبد الله (15 عام.)

أصدقاء علي:

1- الحارث عمر المقدسي (15 عام) مدرسة الفلاح النموذجية، ملتحق بحلقة التحفيظ في جامع أبو بكر الصديق رضي الله عنه (فلسطيني يحمل الجنسية الأردنية.) شقيق فاطمة، مولود في مكة ( سبق الحديث عن عائلته في بندها.)

صديق علي المقرب في الجوار والمدرسة والتحفيظ، يحب تفكيك الأجهزة الإلكترونية وإعادة تركيبها، ولديه مهارات عجيبة في ذلك تلفت الأنظار، وكثيرا ما كان يقوم بإصلاح الأجهزة المتعطلة أو تركيب الأدوات المكسورة، حتى أطلق عليه أصدقاؤه وأساتذته لقب الميكانيكي!

2- همام أحمد المكّي (15 عام) من السعودية. مدرسة الفلاح النموذجية، ملتحق بحلقة التحفيظ في جامع أبو بكر الصديق رضي الله عنه.

والده أحمد المكّي، مدرس اللغة العربية في مدرسة الفلاح ، والدته خديجة العدني من أصل يمني، مصممة أزياء معروفة، يحب لعب كرة القدم كثيرا، ويتابع كافة الأخبار المتعلقة بهذا المجال، ورغم أن والده أجبره في البداية على الالتحاق بحلقة التحفيظ، إلا أنه انسجم فيها بعد ذلك، خاصة مع وجود البرامج الترفيهية من فسح وألعاب، حيث أصبح قائد فريق كرة القدم التابع لحلقة التحفيظ في جامع أبو بكر، في دوري فرق المساجد.

إخوته: هيثم (21 عام) طالب جامعي، يرضخ أحيانا لإلحاحات أخيه همام، كي يأخذه هو وأصدقاؤه بالسيارة للقيام ببعض المغامرات المثيرة في جبال مكة. هادي (12 عام،) يذهب مع أخيه همام وأصحابه أحيانا.

3- عبد الله وهيب الجزائري (15 عام) مدرسة الفلاح النموذجية، ملتحق بحلقة التحفيظ في جامع أبو بكر الصديق رضي الله عنه. شقيق نورة (سبق الحديث عن عائلته في بندها.)

يحب تعلم اللغات كثيرا، ولديه موهبة واضحة في ذلك، يتقن الفرنسية كبقية أفراد عائلته بالإضافة للانجليزية، والألمانية، وقد تعلم اليابانية من متابعته للأنمي.

4- عبد الرحمن فيصل عثمان (14 عام) من السودان. طالب في مدرسة الفلاح النموذجية، ملتحق بحلقة التحفيظ في جامع أبو بكر الصديق رضي الله عنه، شقيق سلمى (سبق الحديث عن عائلته في بندها.)

صديق علي والحارث وهمام وعبد الله في التحفيظ، حيث أنهم بالحلقة نفسها رغم أنه يصغرهم بعام، يحب القراءة كثيرا، ويعتبره أصدقاؤه موسوعة في المعلومات والثقافة.

علي محمد المختار وأصدقاؤه السابق ذكرهم (الحارث وهمام وعبد الله وعبد الرحمن) أطلقوا على أنفسهم مجموعة الأُسُود.

أما شيخهم في الحلقة عبد الباسط الشنقيطي من موريتانيا، فقد كان يحاول دائما احتواؤهم وإرشادهم، متفهما فيهم تميزهم الواضح، خاصة وأنهم فتية في سن المراهقة وهذا يحتاج بحد ذاته لرعاية خاصة، فينجح تارة ويخفق أخرى، غير أنه نجح في الحصول على محبتهم واحترامهم وهذا كان الأهم برأيه.

بعد هذا السرد لأبرز الشخصيات، يمكنكم تكوين صورة مبدئية عن السلسلة، حيث أن للأبطال الرئيسين توأم المختار (عائشة وعلي) صلة بجميع الدول العربية بشكل مباشر أو غير مباشر، وهم ليسوا مثاليين أو منزّهين عن الخطأ، وإنما من بيئة عربية مسلمة، ويمكننا القول عنها أنها محافظة بشكل طبيعي، ومعظم الأبطال الرئيسيين من بيئات عربية مشابهة تقريبا فهم جميعا محافظون بشكل طبيعي، دون تشدد أو انفلات، من الممكن أن تكون أحد هذه العائلات ملتزمة دينيا أكثر من الأخرى، ومن الممكن أن يكون أقرباؤهم البعيدون غير ملتزمين دينيا، لكن ما يهمنا في هذه السلسلة هو عدم التطرق لأي مواضيع سياسية أو حزبية أو طائفية، ولا أن تحوي أي مخالفات شرعية واضحة.


آلية العمل

بعد أن يتأكد المؤلف من رغبته بالمشاركة، من خلال تعبئة النموذج، يمكنه اختيار أي تصنيف يرغب بالكتابة فيه عن تلك الشخصيات، سواء كانت مغامرة، يوميات، مواقف، ألغاز،الخ

ولا يشترط أن تشمل قصته جميع الشخصيات الأساسية الواردة في هذه السلسلة، بل يكفيه اختيار ما يناسب قصته من تلك الشخصيات الأساسية، كما يمكنه إضافة شخصيات ثانوية، بما يخدم مصلحة قصته.

وهكذا، بمشاركة عدد من المؤلفين المتميزين، سنحصل على مجموعة قصص مختلفة تدور حول الأبطال (توأم المختار،) مما يجعلها صالحة لأن تكون سلسلة متميزة بطابع عربي، كما في قصص المغامرين الخمسة (تختخ، نوسة ولوزة وعاطف ومحب)، وما شابهها من السلاسل العربية المعروفة، غير أن الفرق هنا؛ هو أن كل قصة في هذه السلسلة ستكون بيد كاتب مختلف، والذي يعطيها غزارة واستمرارية أكثر بإذن الله.

ولكل كاتب اختيار التركيز على الشخصيات التي يريدها في القصة، مع الحفاظ على الجو العام لهم والالتزام بلائحة الخطوط العريضة للسلسلة.

مثلا إذا كان الكاتب جزائرياً، فإننا نتوقع منه أن يركز أكثر على صديق علي عبد الله، وإن كانت الكاتبة سعودية مثلا، فربما تختار قصة تكون فيها مريم هي أكثر الشخصيات بروزا إلى جانب عائشة، وهكذا.

وكما ذكرنا سابقا، فعلى خلاف كما في سلسلة الأخوين هاردي سنقوم بكتابة اسم كل كاتب على القصة التي يكتبها ضمن السلسلة، ولن نستخدم طريقة الاسم المستعار حفاظا على حقوق الجميع.

أفكار مقترحة

بالطبع سيختار كل كاتب في هذه السلسلة العنوان الذي يراه مناسبا لقصته، واليكم عدة عنوانين مقترحة كأمثلة:

1- سر الحاج الهارب: تكون مجموعة اﻷُسود قد قررت المساعدة في ارشاد الحجيج في أحد المواسم، عندما يسمعون من أحد الحملات الاعجمية اعلانها عن هروب حاج في ظروف غامضة.

2– حقيقة الزائر الغامض: يستقبل والد عائشة وعلي، زائرا يبدو غريبا لهما، ويخمنان أنه قادم من العراق، وهنا تثار قضية قديمكة حصلت قبل مولدهما، وتترتب عليها أحداث كثيرة)

3– حادث في طريق المدينة: يخرج الجيران في رحلة جماعية إلى المدينة المنورة، وفي الطريق يقع حادث مروع جدا، مما يضطر الجميع للتنحي جانبا، وهنا يراود علي إحساس غريب، يجعله يندفع إلى مكان الحادث الذي يتم تسجيله على أنه حادث سرعة فقط إلا أن علي الذي يلاحظ أمرا مريبا يؤكد احساسه الغريب، حول كونها جريمة جنائية متعمدة، فيسرع في إخبار أخته بشكوكه، والتي تحادث صديقتها مريم لعلها تستعين بوالدها العقيد في هيئة مكافحة المخدرات في مساعدتهم على إيجاد التصرف الصحيح.

4– سر الفتاة الصينية: بعد أن تنتهي عائشة من أداء العمرة مع جارتيها وصديقتيها فاطمة و نورة في أحد الأيام التي يخف فيها الزحام، تصطدم بها فتاة صينية تبكي بحرقة وهي تجري باندفاع إلى خارج الحرم، ولم تكن تدري أنها على موعد مع قصة عجيبة ساقها القدر إلى طريقها سوقا.

أي مؤلف يرغب بالعمل على إحدى الأمثلة السابقة، فنرجو منه إعلامنا بذلك، ليتم حجز القصة باسمه، إن شاء الله.

وبما أن الهدف من الموضوع هو استقطاب الفئات الشبابية الموهوبة من عشاق كتابة قصص الأنمي والمانجا، فسيسعدنا دعوة جميع المهتمين للمساهمة في هذا المشروع أو الإشهار له.


مزايا وإيجابيات المشروع

بالإضافة إلى ما تم ذكره سابقا من تشجيع المواهب العربية على الكتابة من واقع ثقافتها، والتعاون في تقديم سلسلة عربية فريدة، فإن العمل المشترك في كتابة قصص السلسلة سيكون أسهل بكثير من كتابة قصة واحدة مشتركة، حيث أن ظروف أحد المشاركين قد تعيق عمل البقية، أما في السلسلة المشتركة فلا أحد يعيق عمل أحد – بإذن الله- وإن كان من المهم لكل كاتب أن يطلع على القصص المكتوبة سابقا ليكون هناك نوع من الترابط بين الأحداث.

  • إذا تم إنجاز عدد من القصص التي تستحق النشر بنجاح، فلن يكون من الصعب التعاقد مع أحد الدور بإذن الله على تبني نشر هذه السلسلة، ومن ثم على المدى الطويل قد يكون العمل مربحا للجميع بإذن الله

رَبَّنَا آتِنَا فِي الدُّنْيَا حَسَنَةً وَفِي الْآخِرَةِ حَسَنَةً وَقِنَا عَذَابَ النَّار.

  • كتابة سلسلة قصصية ونشرها أسهل من العمل على إخراج مانجا ونشرها، وقد يكون داعما جيدا للقصص المرسومة، كما أن سلسلة هذه الروايات لا تحتاج للكثير من الرسومات، فيكفي رسم مشهد أو عدة مشاهد للشخصيات في الرواية. (كما في رواية “حين عاد قلبي.”)
  • كما أن هذا المشروع يدعم أهداف نقابة المانجاكا العرب، حيث أنّه يوازي تحدّي القصّة الاستثنائية ومجلّة نبراس المانجاكا للرسّامين، ويعطي فرصة للمؤلفين الذين لم يتمكنوا من الحصول على رسام بعد ﻹثبات قدراتهم على صياغة قصّة احترافية للرسامين المنضمّين للنقابة وخارجها.

التغلّب على نقاط الضعف

  • بقاء الشخصيات على حالهم لفترة طويلة؛ قد يعطي انطباعا غير واقعي عنهم، ولكن هذا يمكن التغاضي عنه بالنظر إلى السلاسل القصصية الشهيرة التي تنتهج المنهاج نفسه، ولا ننسى طبعا المحقق كونان!^^

ولتلافي هذا العيب قد يتم الاتفاق على آلية محددة للعمل، كأن يتم إصدار لائحة جديدة كل فترة بالتغيرات التي ستطرأ على حياتهم، أعمارهم وتخصصاتهم المستقبلية وما إلى ذلك.

  • قد يظهر هناك نوع من التناقض في وصف ردود أفعال الشخصيات في القصص المختلفة لكونها مكتوبة بأيدي كتّاب مختلفين، ولكن هذا يمكن التغاضي عنه أيضا كما حدث في سلسلة (الأخوين هاردي)، ومن الممكن تلافي هذا أيضا بالاطلاع المستمر على قصص السلسلة قبل الشروع في كتابة قصة جديدة، أو أن يكون هناك شخص متخصص لمراجعة أي قصة قبل اعتمادها ضمن السلسلة

وأخيرا إذا كانت هناك أي نقطة غير واضحة، فلا تترددوا بالسؤال والاستفسار، ونسأل الله التوفيق والقبول.

ملاحظة: هذا المشروع مندرج تحت إشراف (نقابة المانجاكا العرب)، وسيتم اعتماد صفحاتها في مواقع التواصل الإجتماعي لاستقبال اقتراحاتكم واستفساراتكم.

وصل اللهم على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم.


تذكير: جميع شخصيات توأم المختار خيالية، وإذا وجد أي تطابق مع أي شخصية في الواقع حياً أو ميّتاً فهو بغير قصد.