Cover

مجلّة نبراس المانجاكا – العدد الثاني






مدرسة الفروسية – الفصل 2

مدرسة الفروسية

في عصر الانقسامات والحروب، تناضل مدرسة الفروسية لإنشاء جيل من القادة الأكفاء.

ينضم علاء للمدرسة بعد مأساة دامية مر بها، ونعيش معه طريقه لاستعادة مجد أمته الضائع.


ثورة الأطفال – الفصل 2

ثورة الأطفال

عندما يغيب البالغون ويملك الأطفال زمام الأمور في المدينة، تختلط الرغبات الطفولية مع حس المسؤولية وتصبح المدينة مسرحاً لحرب عصابات الأطفال.



“تراب جهنّم” – الفصل 2

تراب جهنم

في الوقت الذي يستريح فيه العرب والغربيون من الحروب الضارية التي دارت بينهم؛ تصل سفينة غامضة بلا ركاب إلي ميناء “ناباريق” تحمل علي سطحها مرض سيغير سطح الأرض ككل.


“سلمى”

سلمى

“سلمى” شابة طموحة حالمة، درست الفيزياء ويفترض أن تصبح معلمة، ورغم ذلك لا زالت تحب مشاهدة الرسوم المتحركة!!


سلسلة خفيفة أشبه باليوميات، نعيش فيها مع سلمى وعائلتها أجمل الأوقات..


“ذرّات الجهل”

ذرّات الجهل

بعد نهاية كل سنة دراسية ينتشر مظهر مؤسف للتلاميذ في مختلف المدارس وهم يمزقون كراساتهم وكل ما له علاقة بما درسوه خلال السنة، ذلك لأنهم يشعرون أن التعلم عبء كبير يتخلصون منه عندما تحين العطلة. يسلط هذا العمل الضوء على أحد هؤلاء التلاميذ وأستاذه الذي يحاول تغيير مفاهيمه وإنقاذه من الموت والأهم من ذلك إنقاذه من الجهل.


“جزيرة السماء” – الفصل 2

جزيرة السماء

لقد فقد الناس حريتهم، وأصبحوا مقيدين، قد يُقتلون إن رفعوا رؤوسهم نظراً للسماء! الطفل فهد فك القيود.

فما الذي ترتب عن ذلك؟ وهل سينجو؟



“اغتيال التاريخ”

اغتيال التاريخ

ترى هدى حلماً سريالياً يتبعه بعض الومضات الغريبة في الواقع، بينما يتعرض التاريخ العالمي للتشويه ويتأثر الوعي البشري بذلك التغيير، فيصبح العالم مختلفاً.

تقف هدى في صف الرافضين لهذه الأحداث.

هل لذلك الحلم علاقة بالأمر؟ كيف يتغير العالم بتغير التاريخ وما تداعيات ذلك؟ وكيف ستتصرف هدى؟!




شاركوا في مسابقة العدد لفرصة الفوز ب 50$
عبر الإجابة على الأسئلة في الاستبيان التالي
“مسابقة استبيان مجلة نبراس المانجاكا”


شكراً على القراءة

يمكنكم متابعتنا على مواقع التواصل
فيسبوكتويترانستجرامقناة اليوتيوبمجموعة الفيسبوكخادم ديسكورد.

البريد الالكتروني: [email protected]

نلقاكم في العدد القادم، إن شاء الله

وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين..

وصل اللهم على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم