انا-الهدد-هاديpng

أنا الهدهد هادي

عن القصة:

جميعنا لدينا احلامٌ تراودنا.. سواءٌ أكانت ممكنةً أم مستحيلة..
ترى ما هي أحلام الهدد هادي؟
وكيف لها أن تكون لو تحققت؟!!

قصة درامية خيالية نفسية قصيرة، لاتصلح للأطفال أبدا..!

التصنيف: خيال، دراما، مأساة، نفسي (+16)


السلام عليكم يا أصدقائي..

أنا الهدهد هادي!!

لحظة.. لحظة من فضلكم، لا تتفاجؤا فأنا بالفعل مجرد هدهد، ولا يغرنكم مظهري الحالي وما أنا عليه الان!! أنا بالفعل هدهد وهذا ليس لقبا فقط، إنه أنا قبل أن تحل علي (اللعنة) كما تقولون!!

حسنا.. قد لا تكون هذه بداية جيدة لقصتي، ولكن من يهتم بأمر البدايات في هذه الحالة التي أنا عليها!! ثم إنها قد لا تكون قصة بطبيعة الحال؛ عدّوها مجرد فضفضة لمخلوقٍ كان هدهدا فيما مضى..

لا أذكر متى تم توجيه أول اتهام لي تحديدا، لكنني أظن أن ذلك حدث يوم أن كنتُ هدهدا حقيقيا، إذ اتهمني بعض الهداهد بالتناقض، رغم أنني لا أجد نفسي كذلك أبدا!! كل ما في الأمر أنني كنت أعترض على طريقة أبي في تذكيري مرارا وتكرارا بأن عليّ مراعاة نسبي الأصيل، والتصرف بما يليق به؛ إذ أننا ننحدر من نسل الهدهد الأعظم، هدهد نبي الله سليمان عليه السلام، والذي تعدّ سلالته أشرف سلالة هداهد على الاطلاق، وكنت أرى أن تصديع رأسي بهذا النسب النبيل؛ مجرد هراء لا طائل منه، فمالي ولهذا النسب إن كان سيحدّ من حرية تصرفاتي!! ثم إن ما يحدد قيمة المخلوق حقا؛ هو عمله وليس نسبه!!

وذات مرة، حاول أحد الهداهد السخيفة إحراجي بتعليق سخيف مثله، فأوقفته عند حده، وعرّفته من أكون!!! فأنا الهدد النبيل سليل عائلة الهدهد الأعظم، وعليه احترام تواجده في حضرتي الجليلة!! لقد صرختُ في وجهه قائلا بالحرف الواحد:

– ” أتجرؤ على إهانتي يا حقير الحسب والنسب، وأنا ابن النبلاء الأكارم، من سلالة الهدهد الأعظم!!”

على كل حال، هذه ليست قصتي التي سأرويها لكم، لذا دعونا نعُد إلى البداية، يوم أن كنت هدهدا عاديا، أو كما يقولون في قبيلتنا؛ مولود على فطرة الهداهد، نغدو خماصا، ونعود بطانا، لا همٌ يؤرقنا، ولا كآبة تتملكنا، فلا نحزن على الماضي، ولا نقلق من المستقبل…

يومها كنت أحلق مع أبي في الفضاء الرحب، عندما استرحنا على غصن شجرة، تطل على بستان وارف الظلال، فطرق سمعنا صوت رخيم يرتّل بصوت جميل جدا:

” لقد خلقنا الانسان في أحسن تقويم”

فانتفضتُ انتفاضة عجيبة، وقلت لأبي: لماذا لستُ انسانا!! هذا ليس عدلا!!!

وقبل أن استمع لنصيحة أبي، الذي أمرني بالتروّي والاستماع لبقية الايات، حلّقتُ بجناحي بعيدا، وأنا في ذروة الغضب!! وكل خلية في جسدي تحاول التمرد على طبيعتي الهدهدية، وهي تردد:

 ” لن أبقى هدهدا بعد الآن!!”

ظننتُ أن الانسانية صفة نبيلة، وأسمى غاية يسعى أي مخلوق للوصول إليها!!

آه.. لو أنني فقط استمعتُ لبقية الحديث!!

 حتى (لو) لم أكن اعرفها من قبل، أما الان فقد باتت أكثر الكلمات شيوعا في أحاديثي!!

ولكن هل سيفيدني الندم الآن!!!

كأنكم تسألونني في فضول ما الذي حدث لي بعد ذلك!! وسأخبركم بأغرب حادثة تمر على هدهد في هذا العالم، فبعد أن ابتعدتُ عن أبي متجاهلا نداآته اللحوحة خلفي، أخذت أطير على غير هدى، باهتياج غاضب، دون أن أدري كم مر عليّ من الوقت وأنا على تلك الحالة، حتى شعرتُ بثقل في جناحاي، ولم أعد أستطيع مواصلة الطيران أكثر، فاسترحتُ قرب جدول ماء صغير، شربت من مائه البارد، ثم استلقيتُ على جذع شجرة تُطلّ عليه..

غير أنني لم أشعر بجسدي إلا وهو يهوي على الأرض فجأة، بعد أن انكسر الجذع الغليظ من تحتي!! كان أمرا عجيبا جدا، إذ لم أتخيل في حياتي كلها أن جذعا قد ينكسر تحت ثقل وزني الخفيف!!

لكن الأعجب من ذلك، أنني لم أكد أهم بالنهوض من سقطتي تلك، مرفرفا بجناحاي؛ حتى افتقدتهما!!

 لم يكن هناك أي جناحين، بل وجدت مكانهما ما أصابني بالرعب!!

وأظنكم عرفتم ما قصدت، وهكذا ما أن القيتُ على نفسي نظرة في مياه الجدول الصافي، حتى راعني ما شاهدت!!!

قد تقولون أن هذه كانت أمنيتي، وأنا أوافقكم الرأي، لكن أن يتحقق ذلك فجأة دون سابق إنذار، لأمرٌ يثير الرعب حقا!!

قد لا يهمكم كثيرا ما حدث بعد ذلك، إذ أنني سرعان ما تدبرتُ أمر الملابس، وهذا من عجائب ما حدث معي أيضا، إذ وجدت ثيابا بالية ملقاة قربي، أظن أن أحدهم استغنى عنها، فلم يجد لها مكانا أفضل من القائها قرب الجدول! لا يهمني أمره كائنا من كان، فقد انتقيتُ منها ما يناسب جسدي الجديد، غير أنني لم أكد ارتديها؛ حتى ظهرت لي حافة جرة مليئة بالذهب، مخبأة في التراب، تمكنتُ من تمييز قيمتها فورا بغريزتي الجديدة، التي بدأت تتغلغل في أعماقي، ولأنني حديث عهد بعالم الانسانية الذي انتقلتُ إليه، فقد جعلتُ انسانيتي هي من تقودني، واتخذتُ لي قانونا (انسانيا جدا)، أسير عليه:

ما أرغب بفعله فسأفعله، وما لا أرغب بفعله فلن أفعله!!

كان قانونا مريحا جدا، ورائعا بالنسبة لي في ذلك الوقت، إلا أن أصواتا مزعجة بدأت تنبعث من داخلي، لا أعرف مصدرها، أخذت تخالف رغباتي الانسانية بشدة كلما هممتُ بتنفيذ رغبة، وتحاول منعي من اتباعها، فما كان مني إلا أن قمتُ بوأدها في المهد، حتى لم أعد أسمع لها صدى أبدا بعد ذلك!! مما أشعرني براحة كبيرة، فقد لا تتاح لي فرصة أخرى لأن أكون انسانا، فلمَ لا أعيش التجربة بكل جوانبها الانسانية!!! هذا ما كنت أفكر فيه، وليتني لم أفعل!!

وهكذا.. استسغتُ الفكرة، وبدأتُ بشق طريقي بناء عليها، ولن أثقل عليكم بذكر كافة التفاصيل المملة، يكفيكم أن تعلموا أنني اشتريت قصرا منيفا، يطل على بحيرة رائعة، واستعملتُ فيه الخدم والحشم، ولم أبخل على نفسي بأي شيء؛ لأعيش أكثر حياة منعمة يحلم بها أي انسان! ولكم أن تتخيلوا ما شئتم، مما يمكن أن يفعله شاب وسيم جدا، غني جدا، لديه فراغ بلا حدود! حسنا لا تستغربوا، فقد كنت وسيما حقا في ذلك الوقت، ولا يغرنكم مظهري الحالي كما قلت لكم!!

وذات يوم وبينما كنت أجلس على شاطيء البحيرة، بصحبة صديقاتي الحسناوات (!)، لفتت نظري شابة فاتنة، لم أحلم برؤية من هي بجمالها قط! فتعلّق نظري بها؛ حتى سرحتُ عن أحاديث صديقاتي، التي باتت مملة جدا أمام ذاك الجمال، فما كان من إحداهن إلا أن وكزتني في ذراعي، قائلة بدلال:

– ما لك ولها يا دودي، إنها فتاة مخطوبة!!

بالطبع لا يخفى عليكم أن دودي هو الاسم الذي تناديني به صديقاتي تحبّبا، ولا أخفيكم أن تلك الفتاة قد أسرت لبي، وأوقعتني لأول مرة بما تسمونه (الحب)!! ولم يعد لي هم بعدها؛ سوى تحقيق رغبتي في الحصول على اهتمامها بأي طريقة كانت!

عشت أياما عصيبة، إذ لم أتخيل أن الوصول إلى قلب فتاة يحتاج كل ذلك الجهد!! لقد صدّتني مرارا وتكرارا، متذرّعة بأنها “مخطوبة” وعليّ احترام ذلك! إلا أن رغبتي في الحصول عليها، كانت هي الأهم بالنسبة لي، فهذا هو قانوني الوحيد الذي أعرفه، لذا لم أستسلم، ولجأتُ إلى كافة الوسائل لأخبرها بأن حبي لها ليس له حدود، وأنني مستعد لفعل أي شيء من أجلها! بل إنني أخبرتها بأنها لن تجد من يحبها أكثر مني، ولا حتى خطيبها نفسه! وقد تبين لنا بعد ذلك؛ أننا نتشارك الكثير من الاهتمامات والصفات، ويكفي أنها أجمل فتاة وأنا أوسم شاب، وحسبما سمعت من قصص شهرزاد، فإن بدر البدور؛ لا بد لها من الارتباط بالامير الوسيم، وإلا لن تستقيم الحكاية!

لقد عرفتُ أنها بدأت تحبني، وتميل نحوي، وهذا هو الامر الصحيح، إلا أن قانونها الصارم الذي تتبعه؛ لا يحل لها خيانة خطيبها كما تقول! مما تطلّب مني جهدا مضاعفا لأقنعها بأنه لا قانون أمام الحب، بل إن الحب هو القانون!!

ما حدث بعد ذلك من التفاصيل لا يهم كثيرا، فقد تزوجنا وقضينا أياما جميلة جدا، نرتوي فيها من كأس الحب كما نشاء، ونستمتع بحياتنا دون حدود، نفعل ما نريد، ولا نفعل ما لا نريد، حتى اسنفذنا كافة الملذات التي نتخيلها، ولم يعد هناك جديد يملأ علينا فراغنا، فأصابنا الملل، وبدأت الخلافات تظهر جليا بيننا، لا سيما وأنها أخذت تتحدث عن رغبتها بالانجاب، وأن عليّ مراجعة الطبيب!!

أمور سخيفة حدثت، لكنها أزعجتني جدا، ولم أعد أرى في زوجتي تلك الحسناء الفاتنة، خاصة بعد أن التقيتُ بإحدى الفتيات على الشاطيء، أثناء هجري لقصري، بسبب المدعوّة زوجتي!!

أما تلك الفتاة، فقد كانت رائعة بقوامها الممشوق، فلم أتردد بإطالة النظر إليها، والتحديق في مفاتنها، ولِمَ لا أفعل ذلك ما دامت هذه هي رغبتي!! وهكذا بدأتُ في تكوين صداقة جديدة، أشغلت فراغي، وأنستني همومي، ولم أجد مشكلة في دعوتها إلى قصري، فهناك يمكننا فعل الكثير من الأمور براحة أكثر! فما كان من زوجتي إلا أن ثارت ثائرتها دون مبرر!! مما أفسد الجو عليّ مع صديقتي فخرجت غاضبة، واتهمتني بالمخادع!!

بالطبع لم أكن لأرضى بما حصل، فهذا ضد رغباتي، فما كان مني إلا أن ضربتُ زوجتي، وطردتها من القصر، فقد كان هذا هو أكثر ما أرغب بفعله في ذلك الوقت، ففعلته! إلا أن زوجتي بدأت تسترحمني باسم الحب الذي بيننا، فأخبرتها بأنه لم يعد موجودا في قلبي، ولم تعد لدي الرغبة في الاستمرار معها بأي شكل! فذكرتني بعقد الزواج الذي بيننا، فأخبرتها بأنه لا يعني لي شيئا أبدا، ما دام لا يوافق رغباتي! وعندما أخبرتني بأن التوقيع على ذلك العقد يجبرني على الالتزام به، قمتُ بتمزيقه فورا!! فما كان منها إلا أن اجهشت بالبكاء، وهي تردد بنشيج، حاولتُ تجاهله لأنه يقف عائقا في طريقي:

– لماذا كذبتَ عليّ أيها المنافق!! لقد أخبرتني بأنك تحبني حبا لا حدود له، وأجبرتني على فسخ خطوبتي من أجل الحب!! فأين هو هذا الحب أيها الوغد، ولماذا قمتَ بالتوقيع على عقد الزواج؛ إن كنت لا تريد الالتزام به!! أبعد أن تخليتُ عن كل شيء من أجلك، تتخلى عني بهذه السهولة!!

 لقد اتهمَتني بالكاذب المنافق الوغد، رغم أنني لم أكذب عليها قط، ولم أنافقها أبدا!! ولم أرَ في نفسي أنني وغدٌ على الاطلاق!! عندما شعرت بالحب الكبير لها، قمتُ بما يمليه عليّ هذا الحب، وعندما شعرتُ برغبة في توقيع عقد الزواج والالتزام بمسؤولياته وقّعته، وعندما لم أشعر برغبة في الالتزام بعقد الزواج مزقته! عندما اختفى الحب اختفى معه كل شيء، وهذا هو الامر الطبيعي، فأين المشكلة إذن!!  ثم إنه لا يحق لها إلقاء اللوم عليّ أبدا، فأنا لم أُجبرها على شيء كما تدّعي، كل ما في الأمر أنني أقنعتها، وهي اقتنعت!!!

أعتقد أنني أسهبتُ في الحديث، رغم أنني لا زلت في بداية الحكاية فقط، ولا أظن أن الوقت سيسعفني لأحدثكم بتفاصيل ما حدث بعد ذلك رغم أهميتها، لذا سأسردها عليكم باختصار شديد قدر المستطاع..

بعد أن انفصلتُ عن زوجتي، بدأت تنتابني حالات غريبة من القلق والتوتر والضيق والكآبة، تعرفتُ خلالها على عدد من الأصدقاء والصديقات، وجربتُ الشراب الذي وجدت فيه نشوة تسكرني عما أجد نفسي فيه من الهم، ثم قادتني رغباتي لتجريب كافة الأمور التي تُذهل الانسان عن واقعه، حتى أدمنتها، ثم خسرتُ أموالي جراء ذلك، وكنت بحاجة ماسة للمال، فحصلت عليه بكافة الطرق الممكنة، ثم وقع خلاف حاد بيني وبين أحدهم، مما أشعل الغضب في نفسي وألحّت عليّ الرغبة في قتله فقتلته، وهكذا بدأت حياتي تتخذ مسارا جديدا، حتى وصلتُ إلى هنا كما ترون، في هذه الزنزانة المعتمة، مكبلا بالأصفاد والسلاسل، بسبب عدد لا أذكره من التهم، منها حوادث قتل واغتصاب وسرقة وسطو واعتداءات مختلفة، وأشياء لا يجدر بي ذكرها لفظاعتها، وعدة اتهامات أخرى من هذا القبيل، نسيت معظمها!!

من العجيب أنهم عندما قبضوا عليّ، كنت أراقب هدهدا لفت نظري، بعد أن وقف على غصن شجرة أمامي، كان يشدو لحنا غريبا هز مشاعري على غير العادة.. إنه أبي!! وأظنه قد عرفني!! فقد كان يحاول أن يقول لي شيئا، غير أنهم لم يمهلوني لحظة واحدة، حتى وجدتُ نفسي في هذه الزنزانة!!

أما الأمر الأغرب من ذلك، أنهم أحضروا لي رجلا يُسمعني الموعظة الأخيرة، قبل انتقالي للعالم الآخر كما يقولون، وبالطبع لم أكن لأهتم لأمره، غير أنه بدأ حديثه بترتيلٍ لم يكن غريبا عليّ:

” والعصر* إن الانسان لفي خسر….”

عندها ثارت ثائرتي، فقد عرفته، أنه ذلك الشخص الذي سمعته يتلو تلك الآية ذات مرة!! فما كان مني إلا أن هممتُ بالامساك به من تلابيب ثوبه، لولا تلك الأصفاد التي تكبلني، فصرخت فيه بغضب:

– ألستَ أنت الذي كنت تتلو ” لقد خلقنا الانسان في أحسن تقويم”!!

فنظر إليّ بدهشة، قائلا بهدوء:

– لا أعرف عن ماذا تتكلم، ولكن هذا ليس كلامي، وإنما كلام الله!!

لقد كان وقع لفظ (الله) عميقا في نفسي، فقد تذكرت طبيعتي الهدهدية عندما كنت لا أفتؤ أسبّح بحمده سبحانه! لكنني بطبيعتي الانسانية؛ شعرتُ برغبة في المكابرة، فجادلته بعناد:

– إن كان هذا كلام الله فكيف تفسر التناقض فيه!! أتارة يكون الانسان في خسر، وتارة في أحسن تقويم!!!!

فأجابني بثبات أدهشني، بعد أن ظننتُ أنني أفحمته:

– كلام الله واضح ولا تناقض فيه، لكنك لم تُعطِ نفسك فرصة لسماع تتمة الآيات..

فقاطعته فورا بنفاد صبر:

– وكيف تفسر ما أنا عليه الآن إذن!! أين التقويم الحسن في مظهري؟؟؟

فأجابني بهدوء كعادته:

– هذا لأنك لم تلتزم الشرط!

وتلى عليّ بصوتٍ مؤثر لم أستطع مقاطعته:

” لقد خلقنا الانسان في أحسن تقويم* ثم رددنه أسفل سافلين* إلا الذين آمنوا وعملوا الصالحات فلهم أجرٌ غير ممنون”

لقد وقع الكلام عليّ كالصاعقة!! هكذا إذن!! أسفل سافلين!!!هذا يفسّر كل شيء!!

أظن أن هذا ما كان أبي يود إخباري به طوال الوقت!! لو أنني استمعت له، وعلمتُ أن الانسان لن يرتقي إلا إن كان مؤمنا صالحا، لأدركتُ أن الرضا بما قسمه الله لي؛ هو أحد ركائز هذا الايمان!! ولتوقفت عند طبيعتي الهدهدية البسيطة، دون أن أقحم نفسي في هذه الدوامة المعقدة!!

لقد كنت حديث عهد بالانسانية كما قلت لكم،  فلم التزم الشرط، ولم أدخل في الاستثناء، الذي كان بمقدور عقلي معرفة أهميته لو أنني استخدمته!! لم أكن مؤمنا ولم أعمل الصالحات، فلم يكن أمامي سوى مواجهة النتيجة الحتمية لذلك (الخُسر)!! لم أتوقع أن عليكم يا بني الانسان بذل جهد كبير للنجاة!! الأمر لم يكن بالبساطة التي تخيلتها أبدا!! فبالنسبة لنا معشر الهداهد، غرائزنا ورغباتنا لا تقودنا إلى الشقاء والتعاسة أبدا، على عكسكم أنتم، لذا زوّدكم الله بأسلحة العقل والضمير ونداءات الفطرة الملحّة، التي لن تعرفوا معنى السعادة الحقيقية أبدا إن حاولتم تجاهلها!! وهيهات أن تُفلحوا بعد ذلك!! وهنا يكون مناط التكليف، وتكمن عقدة الاختبار، الذي ستكون نتيجته النهائية؛ إما جنةٌ أو نار!!!

يا للسخرية، يبدو أنني أجيد إسداء النصائح كثيرا!!

حسنا لقد جاؤا الان، فأصواتهم تقترب من زنزانتي، يبدو أن ساعة تنفيذ الحكم قد حانت، ولكن لا بأس؛ فلا أظنكم ستحزنون كثيرا لإعدامي، ثم إنني سألقى حتفي على أية حال بإحدى هذه العاهات التي تشوهني، أو الأمراض الكثيرة التي تفتك بجسدي!

لحظة أو لحظتين، وتحين نهايتي البائسة على منصة الاعدام!!! من كان يتخيل هذا!! والحق يُقال، إنه لكرمٌ منهم أن يمنحوني هذه الفرصة لتلبية أمنيتي الأخيرة في رواية قصتي، فقد أخبرتني أمي ذات يوم، أنها وأبي أختارا لي اسم “هادي”؛ لأكون مثل جدي الهدهد الأعظم، الذي اهتدت بسببه مملكة عظيمة، لذا وبالرغم من أنني خسرتُ كل شيء، إلا أن شعوري بأنني قد وفيتُ هذا الاسم حقه ولو لمرة واحدة، كفيلٌ بعزائي!! فاجعلوا من قصتي هذه هداية لكم، فهي آخر ما سيبقى من آثاري!

قد تقولون إنها مجرد قصة خيالية، وقد يبدو الأمر مستحيلا جدا، ولكن هل يهم هذا فعلا!! فحتى أنا؛ قد لا أكون سوى شخصية خيالية نسجتها إحدى المُخيّلات، لكن هذا لا يهمني أيضا، ما يهمني حقا ويلح علي في لحظتي الأخيرة، هو إن كان بإمكان شيء أن يشفع لي، ويرحم روحي المعذبة، فيمنحني فرصة أُحلّق فيها عاليا من جديد، أو أن يكون هذا كله مجرد كابوس سيختفي فجأة عندما أفيق!! أعلم أنها قد لا تكون أكثر من أمنية بعيدة المنال، فأصوات الثائرين في الخارج تخترق أذني، وهم يطالبون بتعجيل عقوبتي انتقاما لحقوقهم كما يقولون!! وإنني إذ أحدثكم بهذا أغبطكم أن لا تزال أمامكم فرصٌ كثيرة، فاغتنموها وتذكّروني.. أنا الهدهد هادي!!!!!!!!

************

(قل ياعبادي الذين أسرفوا على أنفسهم لا تقنطوا من رحمة الله إن الله يغفر الذنوب جميعا إنه هو الغفور الرحيم )

احتفال-الهلال-الخاص

احتفال الهلال الخاص

عن القصة:

هل يمكن للشخصيات داخل أوراق المؤلفين أن تتحرر؟!!
موقف ظريف تعيشع فرح..
فما هو سر احتفال الهلال الخاص؟!

قصة قصيرة خفيفة لطيفة، تجمع بين الخيال و الكوميديا، في إطار تربوي ديني.

التصنيف: خيال/ كوميديا

أخذ يدور بالغرفة بتوتر، وهو يحدث نفسه:
– لماذا أفكاري دائما مكررة وسخيفة! متى سأصل لذلك المستوى الرائع، الذي يجعل الجماهير يتوسلون توقيعي!!! أريد قصة من تصنيف محترم.. وفخم!
وبإحباط شديد، ألقى نظرة سريعة على آخر قصة كتبها، لعله يجد فيها ما يرضي طموحه، كالغريق الذي يتشبث بالقشة، ولكن.. لا أمل!!
حدث نفسه بيأس:
– كلا.. ليس هذا ما أريده.. إنها مجرد قصة أطفال لا أكثر!!
وبغيظ وألم؛ كوّر الأوراق بين يديه بشدة، والقاها من الشباك..


**


كانت فرح -ذات السبعة أعوام- تبكي بشدة؛ عندما سقطت على رأسها كومة ورق مكوّرة، قبل أن تستقر على الرصيف، مما جعلها تجفل للحظة، فرفعت رأسها للأعلى، لترى من هو ذلك الذي تجرّأ على قطع بكاءها المقدس! غير أنها فوجئت بسماع صوت غريب قربها.. فتلفتت حولها باحثة عن مصدره؛ فإذا بالأوراق المتكورة تحاول الانبساط بشكل مريب لافت للنظر.. وما هي إلا لحظات معدودة، حتى قفز منها قزم صغير بملابس مزركشة بالأهلّة الصغيرة، وقبعة فضية لامعة على شكل هلال، وبعد أن نفض ملابسه، وعدّل هندامه، أخذ ينظر داخل الورق، وينادي:
– نجم.. هل تسمعني؟ ما الذي تفعله حتى الآن؟!!
فجاءه صوت ضعيف من الداخل:
– إنني أحاول يا هلال.. انتظر قليلاً..
فاستعجله هلال بنبرة لا تخلو من قلق:
– هيا بسرعة اخرج قبل أن تضيع مع عالم ذلك المؤلف، الذي لا يعرف قيمة الأشياء..
لكن نجم صرخ فجأة:
– ناولني يدك بسرعة يا صديقي، لقد علقت قدمي على ما يبدو..
وبكل ما أوتي هلال من قوة، أدخل يده داخل الورق، وشرع يجذب شيئاً ما بشدة، وهو يعض على اسنانه!!
بصعوبة شديدة.. تمكّن أخيرا من إخراج صديقه نجم من داخل الورق، ليقع الاثنان على الأرض وهما يلتقطان أنفاسهما اللاهثة بصعوبة.. لم يكن نجم يختلف كثيرا في مظهره عن هلال، غير أن ملابسه كانت مزركشة بالنجوم الصغيرة، وقبعته على شكل نجمة..
جلست فرح تتابع المشهد بدهشة، حتى نسيت أنها كانت تبكي!
وقبل أن يغيب القزمان عن ناظريها، لحقت بهما بفضول:
– لحظة من فضلكما.. من أنتما؟ وإلى أين انتما ذاهبان؟
فالتفت هلال نحوها، متسائلا:
– ألستِ أنت الفتاة التي كانت تبكي؟
فهزت فرح رأسها بخجل، والدموع تلتمع في عينيها:
– أجل!
فقال لها نجم:
– نحن لا نحب الأطفال المزعجين، فإذا لم يكن لديك سبب وجيه للبكاء فلن نجيب عن سؤالك..
شعرت فرح برغبة شديدة في البكاء من جديد، لكنها مسكت دموعها بصعوبة، لتقول:
– أمي لا تحبني وهي دائما تضربني بلا سبب، لذلك هربت من البيت..
فتبادل الصديقان نظرات ذات معنى، قبل أن يقول هلال:
– لا توجد أم تكره أطفالها وتضربهم بلا سبب، ولكن يبدو أن الشيطان هو من ضحك عليك وأخبرك بهذا..
فرددت فرح بتعجب:
– الشيطان!!! انا لم أقابل شيطانا من قبل!!
فقال لها نجم:
– إنه حولك دائما، ويخبرك بأشياء سيئة ومزعجة، ليجعلك تبكين..
فتلفتت فرح حولها بدهشة، قبل أن تقول:
– أين الشيطان؟ أنا لا أراه!!
فأجابها هلال موضحا:
– هذا لأنك بشريّة.. أما نحن فيمكننا رؤيتهم بسهولة.. ولكن يمكنك الشعور بهم، فإذا خطرت ببالك أفكار سيئة ومزعجة، فلا تصدقيها لأن الشيطان هو من يخبرك بها..
فقالت فرح بغضب:
– هل تعني أن الشيطان يريدني أن أبكي؟؟
فأومأ هلال ونجم برأسهما إيدابا، مما زاد غضب فرح، فقالت:
– أنا لا أحب الشيطان، ولا أريد أن اسمع كلامه، فماذا أفعل؟!
فتهلل وجه هلال، وقال مبتسما:
– أحسنت يا فرح، انت فتاة شجاعة حقا.. كل ما عليك فعله هو أن تستمعي لكلام أمك، ولا تسببي لها المتاعب في المنزل، وأيضا لا تفكري بالهرب مرة أخرى، فهذا يسعد الشيطان كثيراً، ويجعله يضحك بشدة..
فوعدتهما فرح بأن تكون عند حسن ظنهما، قائلة:
– الآن عرفت لماذا غضبت أمي، فلا شك أن الشيطان هو من أوقع الصحون من خزانة المطبخ، حتى تناثر زجاجها على الأرض، عندما صعدتُ فوق حوض غسل الأواني، لأبحث عن علبة الحلوى!
وأيضا تذكرت الآن.. لماذا بكى أخي الصغير، فالشيطان هو الذي قرصه عندما كنت أحاول الاعتناء به!
وأخذت فرح تتابع كلامها بحماسة منقطعة النظير:
– أجل اجل.. تذكرت أشياء كثيرة، لا بد أن الشيطان هو الذي فعلها.. فهو بلا شك من كسر مزهرية جدتي الأثرية عندما مررتُ قربها، وأوقع نظارة أبي على الأرض ليكسر عدستها عندما حملتها، وحطّم الطاولة عندما قفزتُ عليها، وعطّل الهاتف عندما حملته.. وأدخل عين أختي الرضيعة في يدي بينما كنت أراقبها!
وصمتت قليلا لتلتقط أنفاسها، قبل أن تقول:
– يجب أن أعود للبيت بسرعة، لأخبر أمي أن عليها ضرب الشيطان بدلاً مني، فهو سبب المشاكل..
غير أن هلال استوقفهما بتوسل، وهو يحاول تمالك نفسه حتى لا يُغمى عليه:
– لحظة يا فرح.. لحظة أرجوك.. هناك أمر هام يجب أن تفهميه جيدا..
وتابع نجم موضحاً:
– الشيطان ضعيف جداً، ولا يمكنه أن يقوم بكل تلك الأشياء الفظيعة وحده! هو فقط يشجعك على فعل ذلك، وأنت وحدك من قام بها بلا شك!!
ارتسمت الشكوك على وجه فرح، دون أن تحاول فهم ما يقولانه، فليس من السهل أن تتخلى عن فكرة وجود مخلوق آخر، يتحمل عنها مسؤولية تلك الأفعال!! ولكنها سرعان ما وجدت حل وسطي، فقالت بانفعال:
– اليس الشيطان هو من شجعني على تلك الأفعال السيئة كما تقولان؟ إذن يجب أن يأخذ عني نصف العقوبة على الأقل!! هذا ليس عدلاً!!
فطمأنها نجم باسماً:
– لا تقلقي.. فسيتم حبس الشياطين قريباً، عقابا لهم على أفعالهم السيئة طوال السنة!
فهتفت فرح بمرح وأخذت تقفز بسعادة مردد:
– رائع! رائع.. إنهم يستحقون ذلك.. أريد أن أراهم وهم محبوسون.. أريد أن أراهم.. شكلهم مضحك بلا شك..
لكنها استدركت بنبرة قلق عجيبة:
– ألن يكون هناك شياطين بعدها إلى الأبد؟!! ومن سيسبب المشاكل إذن؟؟!!!
فرد هلال بسخرية:
– لا تقلقي من هذه الناحية، ستكون هناك شياطين صغيرة مزعجة تتكفل بالمهمة، وحتى الشياطين الكبيرة لن يتم حبسهم أكثر من شهر، ثم سيستأنفون أعمالهم بعدها بسرعة!
أما نجم؛ فقد حاول أن يكون أكثر لطفا معها، قائلا:
– عليك أن تستثمري هذا الشهر في تقوية دفاعاتك، حتى تكوني مستعدة لمواجهة الشياطين بقوة بعد خروجهم من الحبس..
فقبضت فرح راحة يدها، وضمتها إلى صدرها بقوة:
– لن اسمح لهم بهزيمتي بعد الآن! فأنا أكره الاستسلام!!
ثم ابتسمت بمكر:
– إذا انتصرت عليهم فسأجعلهم يعملون تحت إمرتي..
وانفجرت ضاحكة بشكل هيستيري، فما كان من هلال إلأ أن التفت نحو نجم قائلاً:
– ماذا يا صديقي؟ هل سنتابع طريقنا ونكمل مهمتنا، أم سنعلق هنا للأبد؟!!
عندها تذكرت فرح أمرهما الغريب، فسألتهما بإلحاح:
– إلى أين انتما ذاهبان؟ لم تخبراني عنكما بعد؟!!
فأجابها نجم على أمل الإصلاح:
– نحن ذاهبون لمدينة السعادة، حيث يعيش الأقزام الطيبون، فعلينا أن نستقبل ذلك الشهر، الذي يحبس فيه الشياطين، بشكل لائق….
فما كان من فرح إلا أن توسلت إليهما بشدة:
– أرجوكما.. أريد أن اتي معكما وأراها ولو لمرة واحدة.. تبدو مدينة رائعة..
فأومأ هلال رأسه موافقاً:
– أجل.. إنها مدينة رائعة بالفعل، وتخلو من الأطفال المزعجين..
فأضاف نجم بسرعة:
– سنأخذك إليها إذا أحسنتِ التصرف، ووعدتِ بطاعة أمك وأباك..
فهتفت فرح وهي تقفز بحماسة:
– موافقة موافقة…
فقال لها نجم:
– تمسّكي بأيدينا وأغمضي عينيك..
وما أن نفّذت فرح ذلك الطلب؛ حتى شعرت بنسائم عليلة، ذات رائحة زكية تداعب وجنتيها، فيما تطاير شعرها خلفها، ولم تعد تشعر بالأرض تحت أقدامها.. وكأنها تطير!
وما هي إلا لحظات.. حتى قال نجم:
– لقد وصلنا.. يمكنك فتح عينيك الآن..
لم تصدق فرح عينيها في البداية، فأغلقتهما وفتحتهما تكرارا ومرارا حتى تأكدت مما تراه..
أكواخ جميلة مزركشة، أزهار متنوعة زاهية، أشجار خضراء مثمرة، وأنهار زرقاء صافية، وغيوم بيضاء قطنية، وشمس صفراء مشرقة، والأجمل من هذا كله.. قوس المطر بألوانه السبعة المجتمعة، والبالونات الملونة الطائرة..
فهتفت فرح بفرح:
– هذا رائع جدا.. مدينتكم رائعة.. لقد أحببتها!
فقال نجم:
– اليوم هو يوم الاستعداد لاحتفال الهلال الخاص، بمناسبة شهر حبس الشياطين..
فقالت فرح بحزن:
– ليتني أتمكن من البقاء هنا أكثر!
فرد عليها هلال:
– لا تقلقي.. يمكنك متابعة هذه الاحتفالات في منزلك ومع أهلك..
ووافقه نجم مؤكداً:
– هذا صحيح.. راقبي السماء هذه الليلة جيدا مع والديك وأسرتك، وإذا رأيتم الهلال، فاعلموا أن الشهر جاء..
بدى الرضا على وجه فرح، وشعرت بحماسة شديدة للعودة إلى منزلها وإخبار والديها بقصة احتفال الهلال، حتى يراقبوه معاً، فساعدها هلال ونجم على العودة بسرعة وهم يتمنون لها حياة هانئة سعيدة، بلا مشكلات..


**


وأنتم أصدقائي.. لا تنسوا مراقبة الهلال، فإذا رأيتموه؛ فاعلموا أن احتفالات الهلال الخاص قد بدأت بالفعل في مدينة السعادة، مع هلال ونجم.. وكل عام وأنتم بخير.. ????

***

(شَهْرُ رَمَضَانَ الَّذِي أُنزِلَ فِيهِ الْقُرْآنُ هُدًى لِّلنَّاسِ وَبَيِّنَاتٍ مِّنَ الْهُدَىٰ وَالْفُرْقَانِ ۚ فَمَن شَهِدَ مِنكُمُ الشَّهْرَ فَلْيَصُمْهُ ۖ وَمَن كَانَ مَرِيضًا أَوْ عَلَىٰ سَفَرٍ فَعِدَّةٌ مِّنْ أَيَّامٍ أُخَرَ ۗ يُرِيدُ اللَّهُ بِكُمُ الْيُسْرَ وَلَا يُرِيدُ بِكُمُ الْعُسْرَ وَلِتُكْمِلُوا الْعِدَّةَ وَلِتُكَبِّرُوا اللَّهَ عَلَىٰ مَا هَدَاكُمْ وَلَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ (185) وَإِذَا سَأَلَكَ عِبَادِي عَنِّي فَإِنِّي قَرِيبٌ ۖ أُجِيبُ دَعْوَةَ الدَّاعِ إِذَا دَعَانِ ۖ فَلْيَسْتَجِيبُوا لِي وَلْيُؤْمِنُوا بِي لَعَلَّهُمْ يَرْشُدُونَ (186) ) (البقرة)

نسأل الله سبحانه وتعالى أن يوفقنا جميعا لما يحب ويرضى، فلا تنسونا من صالح دعائكم، ولكم بالمثل إن شاء الله ^_^

وصل اللهم على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم.

شعاع-النور-صفحة-القصة

شعاع النور

عن القصة:

حجبت الغيوم السوداء الكثيفة أشعة الشمس لسنوات طويلة، يحاول فارسان شجاعان إيجاد حلٍ لتلك المشكلة..
ترى ماسبب كل تلك الغيوم؟!

قصة قصيرة من عالم الأساطير الرمزية، بطلها فارسان قررا مواجهة الظلام، الأول يعرف بـ (ناصر الحق) و الثاني يلقب بـ (السباق)..

التصنيف: خيال، مغامرات
بقلم الأستاذة: زينب جلال

جرت أحداث هذه القصة في عالم الأساطير الرمزية في مدينة الظلام تحديدا؛ حيث حجبت الغيوم السوداء الكثيفة أشعة الشمس لسنوات طويلة.

استيقظ أهل المدينة ذات يوم على خبر مفجع، وهرع الجميع إلى الساحة الكبيرة حيث وقف الحاكم معلنا:

–   سيتم إلحاق أقصى أنواع العقوبات بمن حاول تحطيم المصابيح المتبقية لإضاءة المدينة ليغرقها في ظلام دامس، ولن نتهاون في رمي من تسول له نفسه تكرار هذه الفعلة النكراء في وادي النار السحيق.

ورغم القلق الذي استبد بالجميع إلا إنهم انفضوا إلى مزاولة أعمالهم اليومية ولم يبق إلا فارسيين شابين استعر الغضب في نفسيهما مما يحدث في هذه المدينة المظلمة. كانا صديقين حميمين جمعتهما المثل العليا و كرائم الطباع، اشتهر الأول بالسبّاق لأنه ما سمع عن خير قط إلا كان الأسبق إليه، أما الثاني فكان يدعى ناصر الحق وما هذا إلا لقب أيضا وذلك لوقوفه إلى جانب الضعفاء والمظلومين فبات سدا منيعا في وجه من تسول له نفسه الاعتداء على الآخرين.، أما أسماؤهم الحقيقية  فقلة هم من يعرفها، وهكذا العظماء يعرفون بحسن فعالهم لا بلمعان أسمائهم.

زفر السبَاق بضيق:

–   ألا يكفي المدينة ظلامها حتى يأتي من يزيدها منه!!فبالكاد يستطيع ضوء المصابيح الواهنة مواجهة الظلام؛ أفيعقل وجود من يفكر بإغراق نفسه فيه!!!

تنهد ناصر الحق:

–   المجرمون يا صديقي لا يفكرون بهذه الطريقة، فمن ألف قلبه الظلم لم يضره العيش في الظلام، وليس هذا ما يشغلني الآن يا سباق.

–   وهل هناك أكثر من ظلام دامس بات يهددنا والسماء يزداد إظلامها يوما بعد يوم!

–   بل إنني اعني أن هؤلاء الشرذمة من المجرمين ما هم إلا سببا يعجل في إظلام المدينة فحسب، أما الحقيقة المرة فهي أنها ستغرق في الظلام حتما عاجلا أم آجلا. انظر إلى المصابيح؛ إنها واهنة وسيخبو ضوءها بمرور الزمن.

–   وما العمل إذن! أيعقل أن نقف مكتوفي الأيدي أمام هذه الكارثة المروعة، أنترك المجرمين لحال سبيلهم!! مالذي تعنيه يا ناصر الحق؟

–   لا حل سوى البحث عن مصدر نور دائم لا تطوله أيدي المخربين فيزيح هذا الكابوس المريع.

–   كلامك هو الصواب بعينه، ولكن من أين لنا بهذا النور الدائم الذي تتحدث عنه؟ وكيف نبدأ بالبحث عنه؟

–   هذا ما لا اعرفه، و أرى أن نذهب للحكيم نطلب منه النصح والمشورة.

*          *          *

سر الحكيم كثيرا برؤية الفارسين، وبعد أن اخبراه عن سبب مجيئهما ابتسم قائلا:

–   إنكم لتنعشون ذكرى الفرسان الأوائل في مخيلتي، واني لأرى فيكم الأمل الذي سيعيد النور إلى مدينة السلام.

تبادل الفارسان نظرات تساؤل قبل أن يبادر السباق بقوله:

–   تقصد مدينة الظلام!!

أومأ الحكيم برأسه إيجابا:

–   أجل يا بني، هذا اسمها فيما مضى عندما كانت شمس الحق تسطع في سمائها فتنشر الضياء في أركانها نهارا ويعكس نورها وجه القمر ليلا.

تساءل ناصر الحق:

–    ومن أطفأ هذه الشمس الساطعة أيها الحكيم؟

ابتسم الحكيم معلقا:

–   وهل يستطيع أحد إطفاء الشمس أيها الفارس النبيل! إنها مازالت تشع نورا وضياءا في فضائها الرحيب، لكننا نحن من حجبناها عنا بغيوم الظلام الداكنة.

وأغمض الحكيم عينيه  يستذكر قصة قديمة طواها النسيان على مر الزمان..

منذ زمن بعيد عم السلام مدينة السلام ومن السلام جاء اسمها بعد أن وقف الفرسان الأقوياء في وجه التنين الضخم الذي هدد المدن الآمنة وقتل الأبرياء فيها، كانوا سدا منيعا في وجهه برماحهم القوية ودروعهم المتينة وسيوفهم التي قلدت أجسادهم الفتية، فلم يجرؤ على الاقتراب من المدينة او التحليق في سمائها، ثم مضى زمن على هذه الحال إلى أن أمنت المدينة جانب التنين فنسي أمره بل بات ذكره وهم لا يؤبه به. ولم يعد للفرسان دور يذكر ، فلا معنى لحراستهم مدينة آمنة يغمرها السلام فشغلتهم الدنيا ونسوا التنين هم أيضا، أما هو فلم ينسهم، بل كان يرقبهم عن كثب يتحين الفرصة المناسبة للثار من المدينة التي حطمت كبريائه ونجت من سيطرته وسطوه، صبر كثيرا وقد حانت اللحظة المناسبة ليضرب ضربته، فالمدينة عنه غافلة وقد ازداد حجمه وتضاعفت قوته بما فيه الكفاية..

أصبح الناس ذات يوم وقد دب الذعر في قلوبهم وعلا الهرج والمرج بينهم يركضون على غير هدى فها هو التنين يحلق بأجنحته العظيمة في سماء المدينة ناشرا الرعب بشكله المفزع وظهوره المفاجئ، مطلقا السنة اللهب  الحارقة في كل مكان فاشتعلت الحرائق وقتل الكثيرون وعلا الصراخ والعويل دون أن يهب مدافع واحد للتصدي له، في حين أن رمحا واحدا تطلقه ذراع فارس شجاع كفيل بردع التنين عن غيه، فازداد جبروته منتشيا بنصره الساحق حتى إذا ما احكم سيطرته على المدينة بدأ بإملاء شروطه ليرضي غروره ويشبع انتقامه والأخذ بثأره القديم فاتخذ الخدم والعبيد وقدمت له القرابين ينفذ حاكم المدينة أوامره بانصياع تام لا يخالف له طلبا خوفا من غضبه وبطشه.

وجاء اليوم الذي طلب فيه التنين أن تقدم ابنة الحاكم  قربانا له، فجن جنون الحاكم إذ كانت ابنته الوحيدة أغلى ما يملك في الوجود، ورجا التنين متذللا له أقصى درجات التذلل أن يطلب شيئا آخر غير ابنته . كان مشهدا ممتعا للتنين فأسعده، فتغطرس وزمجر ثم نظر وفكر فلم يرض بأقل من عشرة إخوة يقدمون له معا فداء للأميرة ، وعلى الفور أرسل الحاكم جنوده في المدينة يبحثون عن طلب التنين ليساقون بالسلاسل، دون أن يرق قلب الحاكم لتلك الأم المسكينة التي توشك أن تفجع بأولادها العشرة مرة واحدة؛ مادامت ابنته الأميرة المدللة في أمان..

وفي الوقت المحدد ظهر التنين محلقا في سماء المدينة  بشكله المهيب مبتهجا لما سببه من فزع في النفوس وهو يرى القرابين العشرة مصطفة أمامه هدية له، لكنه ما أن اقترب منها حتى ظهرت تلك الأم المظلومة فجأة، مستلة خنجرها، لتقفز بكل قوتها صوب التين. فزع التنين من هول المفاجأة التي لم تخطر بباله قط، وانطلق نحو السماء يتلوى من الم الطعنات المتتالية في حين زاد تشبث الأم به وهي تحاول الوصول إلى قلبه في مشهد مريع اشرأبت إليه الأعناق، حتى تمكنت أخيرا من غرس طعنتها القاتلة في قلب التنين، فصرخ صرخة مجلجلة زلزلت المدينة بأكملها واحترق بنيرانه مخلفا وراءه سحائب الظلام المختلطة برفات أم مظلومة باتت تصب جام غضبها على الظلمة والجبناء. تابع الحكيم كلامه وهو يشهد الأثر العميق الذي تركته تلك القصة في وجوه الفارسين:

– ومنذ ذلك الحين وتلك السحب السوداء المنسوجة بالظلم تحجب شمس الحق عن مدينة السلام لتصبح مدينة الظلام شاهدا على تضحية أم مظلومة إلى يومنا هذا، وهكذا ما ازداد الظلم في المدينة إلا ازداد إظلام السماء وما زلنا نعيش في ظلام إلى ظلام لا ندري منتهاه.

كاد ناصر الحق ينفجر حنقا وغيظا من هول ما سمع، في حين سال السباق:

–   ألا من مخرج لهذا الظلام؟ فهذا ما أتينا من اجله.

تنهد الحكيم:

–   لا حل سوى الحصول على شعاع النور فهو الأمل الوحيد.

تأهب الفارسان بلهفة:

–   وكيف السبيل إلى هذا الشعاع؟ سنبذل جهدنا لإعادة النور إلى المدينة من جديد.

–   إنه يقبع في قمة جبل الزهور الذي ما عاد منه احد ذهب إليه حتى الآن.

تساءل ناصر الحق:

–   أتقصد جبل الصخور!! فهو الجبل الذي لا يجرؤ احد على الاقتراب منه لما يسمع عنه من شائعات.

أومأ الحكيم إيجابا:

– أجل يا بني، لقد كان يعرف بجبل الزهور فقد كان هكذا فيما مضى، أما هذه الصخور فما هي إلا بشر ضلوا السبيل فيه فاستحالوا صخورا لا حياة فيها.

فقال السباق:

–   أتعني أن كل من لم يعد من ذلك الجبل ما هو إلا صخرة فيه الآن!!

–   تماما يا بني، وهنا مكمن الخطر في صعوبة الوصول الى شعاع النور، لقد حاول فرسان قبلكم الذهاب إلى هناك من اجل شعاع النور، لكنهم لم يرجعوا أبدا بل زادوا وعورة الجبل وخطورته بأن أصبحوا صخورا فيه تسد الطريق ويخشى انهيارها في أي لحظة.

قبض السبَاق يده بقوة:

–   لا مفر من مواجهة الخطر؛ إذ لابد من الوصول إلى شعاع النور وإعادة النور إلى المدينة.

أما ناصر الحق فقد سرح فكره في مكان آخر:

–   ألا يمكن لهذه الصخور أن تعود إلى طبيعتها الإنسانية أيها الحكيم؟

ابتسم الحكيم:

–   توقعت منك هذا السؤال يا صاحب القلب الرحيم، فاعلم بأن خلاصهم يكمن في شعاع النور أيضا.

–   إذن لا بد لنا من الحصول على هذا الشعاع مهما كان الثمن.

وأمام الحماس الملتهب في أعين الفارسين قال الحكيم:

–   لذا عليكم الاستماع جيدا لما سأقوله حتى لا يصيبكم ما أصاب من قبلكم فتواجهون المصير نفسه.

أصغى الفارسان بكل اهتمام لكلام الحكيم الذي تابع مشددا:

–   إياكم والثعابين فهي الشر بعينه، واستعينوا بالحمائم البيضاء فهي اعلم بذلك المكان وعجائبه ولكن احذروا الغربان فهي متلونة متحولة وقد تظهر لكم بمظهر الحمائم الوديعة، فإياكم أن تنخدعوا بها.

انقبض صدر ناصر الحق قليلا:

–   ولكن كيف لنا النجاة من حيلها مادامت متلونة متحولة وتمييزها عن الحمائم الحقيقية؟

نظر الحكيم إلى الفارسين متفرسا وهو يقول:

–   انتم فرسان حقيقيون، تملكون قلوبا صافية كالمرآة لا تكذبكم خبرا فعليكم الاستعانة بها، أغمضوا عيونكم وانظروا بقلوبكم فسترون الحقائق كما هي ولن تنخدعوا بالمظاهر الزائفة أبدا، وإياكم أن تكذّبوا قلوبكم من اجل ما تراه عيونكم وإلا فإنها لن تعود قادرة على الرؤية بصفاء.

بدا على الحكيم انه أنهى كلامه، فقال السباق:

–   لم تخبرنا عن شعاع النور، وما علامته؟

فقال الحكيم:

–   إن وصلتم إليه ستعرفونه ولن يخالجكم أدنى شك أنه هو وهذه هي علامته.

نهض الفارسان وهما بالانصراف عندما استوقفهما الحكيم:

–   لن يستحيل عليكم مواجهة المخاطر والعقبات مادامت غايتكم واضحة و ماثلة نصب أعينكم ثم التزمتم بسبل النجاة للوصول إليها.

*          *          *

انطلق الفارسان بعزيمة قوية نحو الجبل فقد بدأت المهمة وقبلا التحدي، رفعا رأسيهما يحاولان رؤية القمة لكن هيهات، فقد حجبتها السحب السوداء. أمسك السباق حبلا متينا ربطه بيده وناول طرفه الآخر لناصر الحق قائلا:

–   سيفيدنا هذا تحسبا لأي خطر يعرض احدنا للسقوط، فالمنحدرات شديدة والحواف ضيقة والصخور تنهار بلا سابق إنذار وعلينا المواجهة معا.

احكم ناصر الحق ربط الحبل على يده وقد وافق صديقه على رأيه، وبعد أن تفحصا مسالك الجبل وطرقه حددا أكثر الأماكن سهولة فيه للانطلاق منها والذي بدا أشبه ما يكون بطريق ممهد، وبحماس شديد وعزيمة وإرادة قوية بدأت رحلة الصعود إلى القمة.

قطع الفارسان شوطا كبيرا وهما في اشد حالات الحذر والترقب حتى أنهكهما التعب ولم يكن لهما بد من اخذ قسطا من الراحة يستردان خلالها عافيتهما، وبعد أن وجدا مكانا ممهدا بين الصخور أسرع ناصر الحق يستلقي على ظهره وهو يلتقط أنفاسه اللاهثة، في حين وضع السَباق الطعام أمامه قائلا:

–   هيا للطعام يا صديقي، فشعوري بالجوع اكبر من شعورك بالتعب.

فابتسم ناصر الحق (مرتكزا على مرفقه):

–   لا مانع لدي من أن تبدأ قبلي فحاجتي للنوم أكثر.

–   سأقاوم جوعي إذن حتى تقوم، فأنت تعلم أنني لا أحب الأكل وحدي.

عندها نهض ناصر الحق:

–   أنت تحرجني بكرمك يا صديقي.

–   كما أحرجتني بتضحيتك.

وضحك الاثنان بمرح وهما يتناولان طعامهما دون أن تغيب مهمتهما الأصلية عن بالهما طرفة عين، حتى إذا ما استردا نشاطهما تابعا السير نحو القمة. لم يعدما الحيلة في تجاوز العقبات؛ تارة يتعاونان في إزاحة الصخور الضخمة عن طريقهما وتارة يستخدمانها سلما يقفزان منها للأعلى فتختصر عليهما مسافة لا بأس بها، وقد حدث أن انزلقت قدم ناصر الحق وهما يحاولان المرور فوق حافة شديدة الضيق لكن سرعان ما تدارك الموقف بمساعدة السبّاق فهما يسيران يدا بيد يربط بينهما حبل متين لا يستهان به. تابع الفارسان طريقهما بسلام إلى أن وجدا نفسيهما أمام صخرة عملاقة يستحيل زحزحتها، ملساء عالية يصعب تسلقها، قال السباق أخيرا:

–   لا مفر أمامنا من العودة إلى الوراء علنا نجد طريقا آخر.

فقال ناصر الحق:

–   لكننا سلكنا أفضل الطرق وقد قطعنا مسافة طويلة حتى وصلنا إلى هنا وان عدنا ضاع وقتنا وربما واجهتنا عقبة اكبر.

–   هذا مجرد احتمال ولا باس من المحاولة فهذا على الأقل أفضل من وقوفنا هنا بلا فائدة وقد مضى يوم كامل لم نحرز خلاله أي تقدم يذكر في مواجهة هذه الأزمة.

ثم رمق الصخرة بنظرة غاضبة وهو يدق عليها بسخط:

–   أيعقل أن تكون هذه الصخرة العنيدة فارسا جاء ليحرر المدينة من ظلامها!! لو علم انه سيكون عقبة في الطريق هكذا لما تمنى الخروج من بيته قط.

لكن ناصر الحق قال وهو يتأمل المكان حوله متفحصا:

–   دعك من إلقاء اللوم على صخرة صماء لا تسمع فهذا لن يفيد الآن وتعال لنفكر في الحل الأمثل..

وبينما هما على تلك الحال، إذ ظهر لهما من بين الصخور ثعبان ضخم أفزعهما بمظهره بداية لكن روح الفرسان القوية سرعان ما قفزت إلى أعينهما لتشع ببريق وهاج ونظرات تحدّ حادة، أفزعت الثعبان نفسه فبدا وديعا على غير طبيعته وهو يبتسم قائلا:

–   رويدكما أيها الصديقان، لقد جئت لمساعدتكما فحسب.

لكن كلام الحكيم وتحذيره الذي مازال نصب أعينهما وقف كالسد المنيع مطلقا لسان السباق بقوة:

–   لم نطلب المساعدة منك أيها الثعبان، وان لم تغرب عن وجهي قطعتك إربا إربا.

لم يكد السبَاق يتم كلامه حتى انكمش الثعبان الضخم فصار حية صغيرة لاذت بالفرار مختبئة في احد الجحور، أمام دهشة الفارسين وعجبهما مما حدث، ثم ابتسم السبَاق:

–   يبدو أن مواجهة الأفاعي هنا أسهل مما توقعت.

فقال ناصر الحق وهو ينظر للأعلى رافعا رأسه نحو القمة:

–   أرجو أن تسير الأمور على هذه الحال، فما هذه إلا البداية فقط وما زال أمامنا مشوار طويل.

رفع السباق رأسه هو الآخر للأعلى متطلعا إلى القمة:

–   معك الحق يا صديقي، فما من فارس وصل القمة وعاد من الجبل حتى الآن.

وكم كانت دهشتهما عظيمة عندما نظرا إلى الصخرة العملاقة فلم يجدا مكانها سوى صخرة صغيرة يسهل تجاوزها.

فقال ناصر الحق:

–   يبدو أن الأمور هنا تسير بصورة عجيبة يصعب تفسيرها.

فأجاب السبَاق:

– المهم أن مشكلتنا حلت وعلينا الإسراع نحو القمة وتعويض ما فاتنا من وقت.

وهكذا تابع الفارسان الطريق من جديد ومضت أيام وأيام والقمة لازالت بعيدة وهم مع ذلك لا تفارق الحماسة عيونهم ولا يتسلل الملل إلى نفوسهم غايتهم العظيمة نصب أعينهم تدفعهم بهمة كبيرة إلى الأمام. وجاء ذلك اليوم الذي حدث فيه انزلاق صخري مهول وهما يسيران فوق حافة ضيقة ملصقين صدورهم وبطونهم بالجبل لئلا تتعثر أقدامهم، فثبتا مكانيهما متشبثين بما يمكن التشبث به بكل قوتهم إلى أن استطاعا بصعوبة تجاوز منطقة الخطر واللجوء إلى كهف صغير للاحتماء به، التقط ناصر الحق أنفاسه بصعوبة:

–   لا اصدق إننا نجونا، فمن الجنون التعرض للخطر بهذه الصورة الصريحة وإلا كنا كمن يسحق آخر أمل للمدينة بيديه.

كان السبَاق لازال يحدق في الصخور المنهارة أمامه من مدخل الكهف:

–   لا مفر من الانتظار هنا ريثما تهدأ هذه الموجة الغاضبة، وأتمنى أن لا يطول انتظارنا.

وفي تلك الأثناء ظهرت أمامهما إوزة بيضاء جميلة ما لبثت أن تهاوت على مدخل الكهف وهي تتأوه ألما وقد بدا جرح عميق في جناحها. هب الفارسان نحوها بسرعة لكن ناصر الحق تذكر فجأة كلام الحكيم فأغمض عينيه ليرى بقلبه وما لبث أن صرخ بفزع:

–   احذر يا سباق، لا تقترب منها إنها مجرد غراب أشعث يلتمع الشر في عينيه، أغمض عينيك وانظر جيدا بقلبك.

انتبه السباق لتحذير صديقه في اللحظة الأخيرة فتسمر مكانه رغم شفقته بالإوزة التي بدأت تستغيث طالبة الماء، وجاهد كي يغمض عينيه والشك يراوده؛ أيعقل أن تكون هذه الإوزة الجريحة غرابا خبيثا!!

أغمض السباق عينيه ليرى أمامه غرابا يبتسم بمكر ودهاء..

فزع السباق من هذا التناقض الرهيب بين ما يراه بعينيه وما يراه قلبه وزادت الشكوك في نفسه ففتح عينيه من جديد ليرى الدم يسيل من الإوزة وهي تنتفض بألم كمن يلفظ النفس الأخير، كان مظهرها مؤثرا حقا وهي تنظر في عينيه بحزن وتوسل:

–   أرجوك، ناولني شربة ماء.

وهم السباق بالتقدم نحوها لولا صراخ ناصر الحق الذي انطلق كالصاعقة على رأسه من جديد فشلّ حركته:

–   لا يا سباق، لا تذهب إليها أرجوك، إنني مازلت أرى غرابا يزداد انتفاخا وغرورا، انه يمكر بك يا صديقي فلا تصدقه.

وأغمض السباق عينيه من جديد، العرق يتصبب منه واستغاثات الإوزة تفطر قلبه، لقد رأى بقلبه غرابا لكنه ليس إلى هذا الحد من السوء الذي يصفه به صديقه، يبدو غرابا وديعا، بل أشبه ما يكون بإوزة بيضاء جميلة!

وفتح السبَاق عينيه مرة أخرى، بدأت الإوزة تهمد إذ خارت قواها وقد سال جرحها دما يغمر الأرض حولها وهي تحشرج بكلمات مخنوقة:

–   الرحـــ…ــمة  .. ماء ..مـ …ــا..ء…أرجـــ..ـو…ك….

لم يتمالك السباق نفسه، فتناول قربته متجها إليها، فقد استغاثت المسكينة به ولن يخذلها أبدا، لكن يد ناصر الحق جذبته جذبة قوية أوقفته مرة أخرى:

–   هل جننت يا صديقي إنني ما أزال انظر إلى هذا الغراب الخبيث الذي يستهزئ بك ويسخر منك، انك تزيده غطرسة وغرورا، إنني أراه جيدا صدقني.

لكن السباق أجابه بحدة:

–   ما هذا الذي تقوله يا ناصر الحق، لقد واجهت هذه الإوزة من انهيار الصخور ما واجهنا فكيف نتركها تموت أمام أعيننا وكل ما تريده شربة ماء!! إنني لأعجب منك يا صاحب القلب الرحيم!!

–   أي رحمة هذه التي تتحدث عنها يا سباق!! إنها في غير موضعها على الإطلاق، انظر بعين قلبك أرجوك ولا تدع المظاهر الزائفة تخدعك. وتابع ناصر الحق بتوسل ورجاء:

–   أنسيت أن شعاع النور هو غايتنا يا صديقي ولا مجال أمامنا لارتكاب الأخطاء!

رق قلب السباق قليلا لكلام صديقه وإلحاحه الشديد وإصراره فأغمض عينيه ولكنه لم يرى هذه المرة سوى إوزة جريحة تنظر إليه بعينين وديعتين! فارتعش جسده وارتعدت أوصاله فهتف:

– أين الرحمة يا ناصر الحق!! إنها إوزة جريحة ولن ادعها تموت أمام عيني.

وقع كلام السباق كالصاعقة على رأس ناصر الحق ودارت الدنيا به فانهارت قواه وهو يتخيل ما قد تجلب عليهما هذه الكارثة من ويلات، لقد تحقق كلام الحكيم في صديقه ولم يعد قلبه صافيا لرؤية الحقائق، ولم يشعر إلا بيد السابق تفلت من قبضته بقوة ليتجه صوب الإوزة، وقبل أن يتمكن ناصر الحق من فعل أي شيء، وفي اللحظة التي لمس فيها السباق الإوزة؛ انقلب إلى صخرة عظيمة سدت مدخل الكهف..

لم تقو قدمي ناصر الحق على حمله؛ وقد ثقلتا بهمه فارتكز على الصخرة يبكي لأول مرة.

 مضى يوم كامل وناصر الحق يبكي صديقه الحميم الذي لم يفارقه لحظة واحدة يتحسس الصخرة بيد مرتعشة، تخنقه العبرات وتكويه الحسرة والألم، فانطلق بمشاعره يحدثه:

–   بالأمس القريب يا صديقي كنت تعجب من صخرة عظيمة كيف لها أن تكون فارسا؛ وها أنت الآن صخرة بل عقبة عظيمة في طريق القمة..

عندها طرق سمعه صوتا من خلفه يقول:

–   و ألست أنت القائل أن لا فائدة من الكلام مع صخرة صماء لا تسمع!!

التفت ناصر الحق خلفه لتقع عيناه على حمامة بيضاء فأسرع يراها بعين قلبه حتى اطمأن لها واستراح، فابتسمت الحمامة:

–   أنت فارس طيب القلب، ولكن؛ هل يبكي الفرسان!!!

أطرق ناصر الحق بصمت، ثم رفع رأسه سائلا:

– من أين جئت أيتها الحمامة؟ وكيف دخلت إلى هذا الكهف المغلق!!

لكن الحمامة أجابته:

– لايهم كيف جئت ومن أين دخلت، لكن المهم حقا هو إلى متى ستبقى على هذه الحال؟ أم تراك نسيت الغاية الحقيقية من مجيئك إلى هذا المكان!!

– لا لم انس. وأطلق زفرة الم طويلة وصورة السباق تلمع أمام عينيه:

– بالأمس كان صديقي عونا لي على اجتياز العقبات أما الآن فقد أصبح عقبة في طريقي عليّ اجتيازها.

ونظر إلى الحمامة متسائلا:

–   فكيف السبيل إلى الخروج من هذا السجن المغلق؛ وهذه الصخرة تسد باب المخرج، و تقف في طريقي نحو القمة وتحقيق الغاية!!!

أجابت الحمامة بهدوء وروية:

–   هذا ما يراه عين حالك، فأنت تحب صديقك ولا تريد التخلي عنه و متابعة المشوار من دونه، في حين أن بكاؤك هنا قربه لن يغير من حاله شيئا أما حصولك على شعاع النور فقد يعيده إلى طبيعته.

عندها تذكر ناصر الحق كلام الحكيم فاشتعل قلبه حماسا بل كأشد ما يشتعل الحماس في القلوب- كيف لا وهو يمني نفسه برؤية صديقه الحميم مرة أخرى- فنهض بعزم جديد وهمة عالية مكفكفا دموعه، سيصل إلى شعاع النور مهما كلفه الأمر ومهما واجه من صعوبات فالمدينة بانتظاره وقبل ذلك.. صديقه الحميم.

لم يكد ناصر الحق ينتهي من خواطره هذه حتى ضمرت الصخرة قليلا منفرجة عن شق يتيح لناصر الحق الخروج منه، فوقف بشموخ قرب الصخرة يطبطب عليها فذرفت من عينه دمعة حملت أسمى معاني الحب والرحمة في قلبه:

–   سأعود إليك حتما يا صديقي، حاملا شعاع النور لنعود به معا إلى مدينتنا.

ثم تلفت ناصر الحق حوله حتى وجد الحبل ملقى على الأرض فتناوله ليلفه حول الصخرة بإحكام والحمامة تنظر إليه بتعجب:

–   ما الذي تنوي فعله !!

ابتسم ناصر الحق وهو يتابع عمله:

–   لن ينقطع الحبل الذي ربطه صديقي بيننا في بداية الرحلة.

–   هل يعني انك ستتابع الطريق نحو القمة وأنت ممسك بطرف الحبل الآخر!!!

أومأ ناصر الحق بالإيجاب فتابعت الحمامة:

–   لكن مدى الحبل قصير، فهل ستقف عند نهايته؟

أجاب ناصر الحق بثقة:

–   بالتأكيد لا، سأتابع الطريق ولن اعدم الحيلة في حفظ الصلة بيني وبين صديقي؛ وان أصبح صخرة صماء.

ثم قطع بعضا من عروق نباتات متسلقة تنمو في الجبل ورفعها أمام ناظري الحمامة قائلا:

–   هذه ستفي بالغرض.

واخذ يصنع منها حبالا متينة ربطها بطرف الحبل ليزيد مداه، فابتسمت الحمامة باطمئنان:

–   لقد ازداد إعجابي بك أيها الفارس الشهم النبيل، لذا سأمنحك هذه البيضات الفضية، إنها صغيرة لكنها مميزة و قوية، و قد تفيدك في طريقك نحو القمة.

تناول ناصر الحق البيوض من الحمامة شاكرا لها صنيعها معه وانطلق نحو القمة من جديد، لا تزيده العقبات إلا إصرارا وثباتا وإقداما فقد أصبح أمامه دافعا آخر وهدفا لن يتنازل عنه أبدا.

مضت أيام وأيام وناصر الحق ماض في طريقه نحو القمة لا تنفك عزيمته ولا تلين إرادته فبات قليلا ما يذكر طعامه، حتى انه هجر راحته فلم يعد يشعر بتعب الطريق وصورة الصخرة أمامه تحثه على متابعة المسير، ولم يعد يستريح إلا عندما يشعر بان الحبل بينه وبين صديقه قد بلغ أقصاه فيقف باحثا عن نباتات جديدة ليزيد مدى الحبل ثم يمضي متابعا طريقه..

ونظر ذات يوم إلى المسافة التي قطعها فإذا به قد ابتعد كثيرا، فحن قلبه إلى صديقه ودمعت عينه لكنه سرعان ما عزى نفسه:

–   انتظرني يا صديقي فلن يطول غيابي ، فما ازددت عنك بعدا إلا لتعود كما كنت فارسا سبّاقا شهما.

سار ناصر الحق أياما طويلة دون أن يأخذ أدنى قسطا من الراحة فأتعب جسده وأرهقه إلى أن وقف أمام منزلق خطر تعلوه حافة ضيقة عليه تجاوزها فحدث نفسه مشجعا:

–   لا بأس سأتجاوز هذه الحافة أولا ثم أستريح .

أحكم ناصر الحق ربط الحبل في يده بعد أن تأكد من طول مداه حتى لا ينقطع أثناء تجاوزه تلك المنطقة الخطرة ثم تابع سيره بحذر شديد، لكنه بدأ يشعر بدوار بعد أن أنهكت قواه، وقد بلغ به التعب أشده فأخذ يحث الخطى ليتجاوز الخطر بسرعة اكبر، وما هي إلا لحظة مفاجئة حتى زلت قدمه عن صخرة لم يتأكد من ثباتها، فانزلق جسده معها لكنه تمكن من التشبث بصخرة أخرى مدببة حالت دون سقوطه في الهوة السحيقة..

ومضى يوم بذل خلاله أقصى ما يستطيع من قوة وجهد للبقاء حتى خارت قواه تماما..

دارت الدنيا بناصر الحق والصور تتوالى أمامه تباعا، بدءا بحياته في المدينة المظلمة برفقة صديقه المخلص السباق وذهابهما إلى الحكيم واللحظات الجميلة التي قضياها معا رغم ما واجهتهم من عقبات إلى أن أصبح صديقه صخرة وعقبة في طريقه عليه تجاوزها..

فهل هذه هي النهاية حقا!! أين هي تلك الآمال العظيمة في إعادة النور إلى المدينة!!! أيكون مصيره ومصير صديقه مثل من كان قبلهم! ألن ينجح أحد في الوصول إلى القمة أبدا!! وتراخت يدا ناصر الحق إذ لم تعودا قادرتين على حمله مع همومه أكثر من ذلك، فأغمض عينيه مطلقا آهات وزفرات كوت قلبه ألما وحسرة..

لقد ضاع كل شئ..

وأفلتت يداه أخيرا لتتركه يهوي في الوادي السحيق..

إلا أن يدا قوية أمسكت به في اللحظة الأخيرة لترفعه بقوة، لم يصدق ناصر الحق عينيه، هل انتقل إلى عالم آخر!! أيعقل هذا، وسرعان ما راوده الشك والارتياب فأغمض عينيه لينظر بعين قلبه.. انه هو!! السبّاق بعينه، وتعانق الصديقان وقد ألجمت الفرحة ناصر الحق فلم يدر ما يقول وان لمع التساؤل في عينيه:

–   ولكن كيف!!!!!

ابتسم السباق:

–   إنها عروق النباتات يا صديقي، فهي لم تكن نباتات عادية على الإطلاق..

لقد نمت العروق باتجاه الصخرة ملتفة حولها حتى إذا لم يبق جزء خاليا منها، عدت إلى طبيعتي كما كنت، وليس هذا فحسب؛ بل إنني شعرت بقوة عجيبة لم اشعر بمثلها قط فتبعت ذلك الحبل الممدود أقطع المسافات الطويلة بسرعة واجتاز العقبات بسهولة، لقد تركت لي طريقا ممهدا خلفك يا صديقي حتى وصلت إليك في اللحظة المناسبة.

تنفس ناصر الحق الصعداء وقد استرد عافيته بسرعة كبيرة:

–   إنني ممتن لك يا صديقي بإنقاذك حياتي.

–   بل أنا المدين لك بنجاتي.

 ثم قبض يده إلى صدره بقوة وهو يلتهب عزيمة وإصرارا:

–  لقد أخطأت بل ارتكبت خطأ فادحا كاد أن يقضي على مستقبل مدينتنا ولكنني سأعوض ما فات ولن أتوانى في الوصول إلى شعاع النور مهما كان الثمن، هذا وعد مني يا ناصر الحق، هذا وعد.

ألهبت كلمات السباق حماس ناصر الحق وأنسته مصابه قبل لحظات، فابتسم بانشراح والسعادة تغمره:

–   انك لأنت السبّاق دوما يا صديقي.

وشد السباق على يد ناصر الحق بقوة وهو يقول:

–   وانك لناصر الحق حقا، فإياك أن تفقد الأمل يوما.

وهكذا تابع الصديقان طريقهما معا نحو القمة من جديد يحذوهما الأمل بعزيمة تشحذ الحديد..

وأخيرا وجدا نفسيهما على مقربة من السحب السوداء التي تحجب قمة الجبل عن الرؤية واشتد عليهما الظلام حلكة وهما يخترقان هذه السحب صاعدين للأعلى، وانقبضت أنفاسهما حتى شعرا بالاختناق لكنهما صبرا وقاوما، ثم استحالت الرؤية تماما فاحكم الفارسان وثاق الحبل بينهما تحسبا لأي خطر مفاجئ وهما يتحسسان الطريق نحو القمة، وبينما هما على هذه الحال إذ ظهر لهما بريق خاطف أثار انتباههما، لكنهما تابعا السير بثبات، ثم ومض البريق مرة أخرى ولمدة أطول فاستطاعا رؤية  بعض ملامح الجبل و طبيعته الوعرة من خلاله، وما لبثا أن سمعا صوتا كأعذب ما يكون من الأصوات:

–   مرحبا بالفرسان الشجعان..

تلفت الفارسان حولهما دون أن يريا شيئا ؛ فقد عاد الظلام حالكا.

جهر ناصر الحق بصوته:

–   من أنت ومن تكون؟

لكنه لم يلق جوابا بل برق الوميض من جديد مظهرا لهما حديقة غناء لم يحلما برؤية مثلها من قبل، كانت المرة الأولى التي يريان فيها ألوان الخضرة تحت أنوار بيضاء هادئة مبهجة عاكسة شتى الألوان، بعد أن عاشا في الظلام الذي تتسلل فيه أضواء باهتة لا تفي بالرؤية الجيدة، وقبل أن يهم الفارسان بإغلاق أعينهما ليتمكنا من رؤية حقيقة الأمر بقلبيهما ، خاصة وأنهما باتا حذرين أكثر من أي وقت مضى، اختفى البريق فجأة كما ظهر فجأة وحل الظلام من جديد فلم يريا شيئا.

قال ناصر الحق:

–   أتراه يكون شعاع النور!!

لكن السباق بدا مرتابا أكثر:

–   لو أنه شعاع النور حقا لما شككنا في أمره، ولعرفناه على الفور، هكذا قال الحكيم.

–   إذن دعنا نكمل طريقنا.

لكن الصوت العذب ظهر مرة أخرى:

–   على رسلكما أيها الفارسان، فقد بذلتما جهدا لايستهان به ولم يبذله أحد قبلكما، وأنتما بحق تستحقان مكافأة عظيمة تليق بالعظماء أمثالكم، فأهلا بكما في حديقة السعادة الأبدية.

شعر الفارسان بانجذاب شديد نحو ذلك الصوت، و ظهرت الحديقة كأبهى ما يكون،لكن مرة أخرى قبل أن يهما بإغماض أعينهما ليرياها بقلبيهما حل الظلام من جديد. عندها قال السباق بحزم وقد بدا غير قادر على تحمل ارتكاب أدنى خطأ جديد:

–   لقد أصبحت الأمور واضحة الآن؛ فلو كان في هذه الحديقة خيرا لتركتنا نراها بقلوبنا.

ثم رفع صوته مؤكدا بتحد:

–   ما جئنا هنا إلا للحصول على شعاع النور، لا لقضاء حياتنا في حديقة جميلة لا نأمن على أنفسنا منها ولن يضرنا تجاوزها على أي حال.

ورفع ناصر الحق رأسه عاليا مؤكدا كلام السباق وهو يشد على يديه في عزيمة وإصرار:

–   هيا لنتابع الطريق نحو القمة يا صديقي فلا مجال لإضاعة الوقت أكثر، وقد أضعناه هنا بما فيه الكفاية.

لم يكد ناصر الحق يتم عبارته حتى انطلق الصوت العذب من جديد بل وبأكثر عذوبة ورقة من أي وقت مضى:

–   أنا الحسناء الزاهية..

      قطوفي منكم دانية..

     مياهي دوما جارية..

وإذ ذاك عادت تلك القوة الخفية لتجذبهما نحوها من جديد ولكن بأضعاف ما كانت عليه أول مرة، وبدأ الفارسان ينجذبان فعلا لتلك القوة الهائلة وهما يقاومانها بأقصى ما لديهما من طاقة حتى كاد قلبيهما أن ينخلعا من جسديهما، ولم يحتمل السبّاق أكثر؛ فنادى بشدة:

–   أرجوك يا ناصر الحق افعل شيئا، لم أعد احتمل المقاومة أكثر فحاول أنت فعل أي شئ؛ فقلبك لم يفقد صفاؤه أبدا حتى الآن.

كان ناصر الحق يقاوم ذلك الانجذاب الخفي هو الآخر وهو يحاول التركيز رغم فكره المشوش:

–   من أين تجذبنا هذه القوة يا ترى!!

في حين اخذ السباق يصرخ بكل قوته:

– كلا، ليس مرة أخرى، لابد من إعادة النور إلى المدينة ولن يضيع عمري هنا..

وأخيرا هتف ناصر الحق وقد تذكر منحة الحمامة:

–   خذ هاتين البيضتين يا سباق وأغلق بهما أذنيك، فان تلك القوة تجذبنا بأسماعنا.

وما أن أغلق الاثنان آذانهما بالبيوض الفضية الصغيرة حتى زالت عنهما تلك الجذبة الهائلة، ليسمعا بعقليهما صوتا كريها نشازا كأبغض ما يكون من الأصوات:

–   سأحطم عالي الهمة..

      فسأغرقه بالظلمة..

      وسينسى أين القمة..

استعر الغضب في قلبي الفارسين، وزاد إصرارهما على متابعة الطريق نحو القمة وتجاوز العقبات في عزم أكيد وتصميم لا حد له لبلوغ الهدف. تجنبا مواطن الشبهات، يكتفون بما يرونه بقلوبهم ويسمعونه بعقولهم، فليس من الحكمة أن يدعا جانب الحيطة والحذر أو يأمنا على نفسيهما من أي خطر، وقد أوشكا الوصول إلى القمة.

وما هي إلا أن هبت عليهما ريح قوية كادت أن تقتلعهم من أماكنهم فتمسكوا بكل ما يمكنهم تثبيت أنفسهم به يشد بعضهم بعضا وهم مع ذلك يتابعون الصعود إلى القمة بهمة عالية، حتى هدأت الريح أخيرا كاشفة معها سحب الظلام ليجد الفارسان نفسيهما فوق ارض منبسطة يغمرها النور، وبصعوبة استطاعا التأقلم عليه بعد أن اعتادت عيونهم الظلمة لوقت طويل..

أغمضا أعينهما وفتحاها مرات عديدة يرون بعيونهم وقلوبهم النور الذي لا ريب فيه ولا بهتان، فلم يزدد النور الذي يرونه بعيونهم إلا نورا في قلوبهم، وتكلم ناصر الحق بتؤدة:

–   لقد وصلنا يا صديقي! انه النور الذي طالما حلمنا برؤيته.

ودمعت عينا السباق:

–   أجل ، لقد وصلنا يا صديقي.. لقد وصلنا أخيرا..

وإذ ذاك انطلق صوت ندي تردد صداه في المكان:

–   نور على نور يهدي الله لنوره من يشاء.

سرت قشعريرة عارمة في جسد الفارسين وطمأنينة لا حد لها تغمرهم في الوقت نفسه، فالتفتا إلى مصدر الصوت، فإذا بهدهد لم يريا مثل حسنه من قبل يحييهما باسما:

–   أهلا بمن سمت أرواحهم عن الظلمة، فعلت أجسادهم إلى القمة.

قال ناصر الحق:

–   جئنا باحثين عن شعاع النور، فقد علمنا أن فيه النجاة والسرور، فهلا أرشدتنا إلى مكانه أيها الهدهد الوقور؟

علت السكينة وجه الهدهد وتحلى بابتسامة مشرقة زادته حسنا وبهاء وهو يقول:

–   الله نور السماوات والأرض

اقشعرت جلود الفارسين أكثر من ذي قبل وجثيا على ركبتيهما في خشوع والكلمات تتغلغل في أعماق نفوسهم السحيقة تهز كيانهما هزا: (الله نور السماوات والأرض)

وتابع الهدهد حديثه:

–   لقد أظلمت السماء بالظلم والكفر والطغيان، ظلمات بعضها فوق بعض، وتحجرت القلوب بالجحود والحقد والعصيان فهي كالحجارة أو اشد قسوة، فكم من قلب مظلم علم أن الله هو النور فما استنار بنوره! وكم من نفس ذليلة علمت أن الله هو المعز العزيز فخضعت لمن هو دونه!! وكم من عقل حائر تائه علم أن الله هو الهادي فما اهتدى بهديه!!!

كانت هذه هي المرة الأولى التي يشعر فيها الفارسان بكل هذه المعاني العظيمة، فسالت دموعهم وزاد خشوع قلوبهم وسجدت جباههم لله الواحد القهار..

وصمت الهدهد قبل أن يقول:

–   ارفعا رأسيكما وانظرا إلى أيديكما الآن..

وكم كانت دهشة الفارسين عظيمة عندما وجد كل واحد منهما في يده شعاع من نور يزيد المكان نورا على نوره ..

قال الهدهد:

–   إن شعاع النور الذي في أيديكم ما هو إلا جذوة الإيمان الصادقة في قلوبكم، فاحرصوا عليها متقدة؛ تنيرون به أنفسكم ومن حولكم..

لم يصدق الفارسان بداية أنهما حصلا على شعاع النور أخيرا، بل وأدركا حقيقته العظيمة التي ما كانت لتخطر ببالهم قط، والأهم من هذا كله أنهم عرفوا السبيل  إلى الحفاظ عليه حتى لا يعودوا إلى الظلام أبدا..

وعادا إلى المدينة يحملان شعاع النور، فلا يمران بصخرة فيمسانها به إلا وعادت إنسانا ينبض قلبه بالحياة، فنمت الزهور من جديد بعد أن سحقتها الصخور المتحجرة..

ووصلا المدينة في موكب مهيب ينشران النور حولهما حتى انقشع الظلام وعاد السلام فعاشت المدينة بسلام ما دامت جذوة الإيمان متقدة فيها.

( أومن كان ميتا فأحييناه وجعلنا له نورا يمشي به في الناس كمن مثله في الظلمات ليس بخارج منها ، كذلك زين للكافرين ما كانوا يعملون)

*          *          *

وآخر دعواهم أن الحمد لله رب العالمين

وصل اللهم على سيدنا محمد وعلى اله وصحبه أجمعين

شعار نبراس

مدرسة الفروسية – الفصل الثاني (خيانة)

00
01
02
03
04
05
06
07
08
09
10
11
12
13
14
15
الصفحة الأخيرة

اقرأ هذه المانجا من اليمين إلى اليسار ←

الصفحة السابقة
الصفحة التالية
 
00
01
02
03
04
05
06
07
08
09
10
11
12
13
14
15
previous arrow
next arrow

عن السلسلة

في عصر الانقسامات والحروب، تناضل مدرسة الفروسية لإنشاء جيل من القادة الأكفّاء. ينضم علاء للمدرسة بعد مأساة دامية مر بها، ونعيش معه طريقه لاستعادة مجد أمته الضائع.

تأليف: زينب جلال و محمد نجيب
رسم: رشا عبد الفتّاح و مصطفى كيوبي

التصنيف: تاريخي، درامي، فانتازيا.


قد يهمّك: “مدرسة الفروسية – مشروع حياة”

شعار نبراس

تراب جهنّم – الفصل الثاني

Page1
Page2
Page3
Page4
Page5
Page6
Page7
Page8
Page9
Page10
Page11
Page12
Page13
Page14
Page15
الصفحة الأخيرة

اقرأ هذه المانجا من اليمين إلى اليسار ←

الصفحة السابقة
الصفحة التالية
 
Page1
Page2
Page3
Page4
Page5
Page6
Page7
Page8
Page9
Page10
Page11
Page12
Page13
Page14
Page15
previous arrow
next arrow

عن السلسلة

في الوقت الذي يستريح فيه العرب والغربيين من الحروب الضارية التي دارت بينهم؛ تصل سفينة غامضة بلا ركاب إلي ميناء ناباريق تحمل علي سطحها مرض سيغير سطح الأرض ككل.

تأليف ورسم: أندرو هنري
تحبير وتنسيق وتونز: سارا فيكتور

التصنيف: رعب، فانتازيا، أكشن.


000

الوعد الضائع/ الفصل الأول

000
1
2
3
4
5
6
7
8
9
10
11
12
13
14
الصفحة الأخيرة

اقرأ هذه المانجا من اليمين إلى اليسار ←

الصفحة السابقة
الصفحة التالية
 
000
1
2
3
4
5
6
7
8
9
10
11
12
13
14
previous arrow
next arrow

عن السلسلة

يأتي بطلنا يزن لإنقاذ مدينة جرول من أيدي الإمبراطور، و لكن هذا ليس هدفه الوحد، حيث يبحث عن علاج لمرض ابنه الغامض

تأليف: فريق R.G.B MANGA
رسم: فريق R.G.B MANGA

التصنيف : فنتازيا


لمعرفة المزيد حول فعالية “تحدي النشر الدوري” انتقل للرابط التالي: مسابقات وفعاليات نقابة المانجاكا العرب

شعار نبراس

تراب جهنّم – الفصل الأول

COVER FONT
PAGE 1
PAGE 2
PAGE 3
PAGE 4
PAGE 5
PAGE 6
PAGE 7
PAGE 8
PAGE 9
PAGE 10
PAGE 11
PAGE 12
PAGE 13
PAGE 14
PAGE 15
Slide

اقرأ هذه المانجا من اليمين إلى اليسار ←

الصفحة السابقة
الصفحة التالية
 
COVER FONT
PAGE 1
PAGE 2
PAGE 3
PAGE 4
PAGE 5
PAGE 6
PAGE 7
PAGE 8
PAGE 9
PAGE 10
PAGE 11
PAGE 12
PAGE 13
PAGE 14
PAGE 15
previous arrow
next arrow

عن السلسلة

في الوقت الذي يستريح فيه العرب والغربيين من الحروب الضارية التي دارت بينهم؛ تصل سفينة غامضة بلا ركاب إلي ميناء ناباريق تحمل علي سطحها مرض سيغير سطح الأرض ككل.

تأليف ورسم: أندرو هنري
تحبير وتنسيق وتونز: سارا فيكتور

التصنيف: رعب، فانتازيا، أكشن.


غلاف مدرسة الفروسية (الفصل الأول)

مدرسة الفروسية – الفصل الأوّل

غلاف مدرسة الفروسية (الفصل الأول)
الصفحة 01
الصفحة 02
الصفحة 03
الصفحة 04
الصفحة 05
الصفحة 06
الصفحة 07
الصفحة 08
الصفحة 09
الصفحة 10
11
الصفحة 12
الصفحة 13
ملحق – الثلاثية
Slide

اقرأ هذه المانجا من اليمين إلى اليسار ←

الصفحة السابقة
الصفحة التالية
 
غلاف مدرسة الفروسية (الفصل الأول)
الصفحة 01
الصفحة 02
الصفحة 03
الصفحة 04
الصفحة 05
الصفحة 06
الصفحة 07
الصفحة 08
الصفحة 09
الصفحة 10
11
الصفحة 12
الصفحة 13
ملحق - الثلاثية
previous arrow
next arrow

عن السلسلة

في عصر الانقسامات والحروب، تناضل مدرسة الفروسية لإنشاء جيل من القادة الأكفّاء. ينضم علاء للمدرسة بعد مأساة دامية مر بها، ونعيش معه طريقه لاستعادة مجد أمته الضائع.

تأليف: زينب جلال و محمد نجيب
رسم: رشا عبد الفتّاح و مصطفى كيوبي

التصنيف: تاريخي، درامي، فانتازيا.


قد يهمّك: “مدرسة الفروسية – مشروع حياة”